مصادر أمنية تكشف من يقف خلف المظاهرات بمحيط نقاط المراقبة التركية بإدلب

by editor

أوضحت مصادر أمنية تركية، اليوم الأحد، أن قوات النظام، تقف خلف تنظيم المظاهرات التي جرت في محيط بعض نقاط المراقبة التركية شمال غرب سوريا.

وقالت المصادر، أن قوات النظام تحاول تعكير صفو حالة الاستقرار الحاصلة في إدلب بموجب اتفاق وقف إطلاق النار المبرم بين أنقرة وموسكو في شهر آذار الماضي.

وأضافت، أن من بين محاولات زعزعة الاستقرار في المنطقة، تنظيم مظاهرات احتجاجية في محيط نقاط المراقبة التركية الواقعة في المناطق التي تسيطر عليها قوات النظام.

ولفتت المصادر، إلى أن المشاركين في المظاهرات الاحتجاجية، يخاطبون بعضهم البعض بمسميات عسكرية بينما يحاولون التصرف وكأنهم سكان تلك المنطقة.

وأكدت أن تنظّم المظاهرات الاحتجاجية يجري بإشراف ضباط النظام، حيث يأمرون عناصرهم بارتداء الزي المدني بهدف عدم انكشاف خطتهم.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية في أيلول تفريق مجموعات هاجمت نقاط المراقبة في منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب، شمالي سوريا.

وأوضحت الوزارة، في بيان وقتها، أن مجموعات ترتدي ملابس مدنية تابعة للنظام السوري، اقتربت من نقاط المراقبة التركية 3 و4 و5 و6 و7 و8 و9.

وأضافت أن مجموعة هاجمت النقطة التركية رقم 7، مشيرة أنه بعد اتخاذ الإجراءات تفرقت المجموعة ولم تقع أي إصابات أو أضرار في نقاط المراقبة.

وكانت انتشرت تسجيلات مصورة، تداولها ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، يدعو فيها قادة “بعثيون” في مورك الأهالي للانضمام إلى المظاهرة.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy