“كلفة سلطانية” آخر أتاوات “تنظيم الدولة” داخل مناطق تواجد “قسد”… وشملت هذه الفئات

by editor

#خاص #فرات_بوست

تزايد بشكل ملحوظ داخل مناطق سيطرة “قسد” في دير الزور، نشاط “تنظيم الدولة”، ولا يقتصر ذلك على المستوى العسكري والميداني، وانما على مستوى الاقتصادي، وغيرها من مجالات حياة السكان.
عودة نشاطه لا تتمثل فقط في نصب حواجز وتفتيش لجوالات المارة، وإنما أيضاً عبر فرض اللباس الشرعي على النساء، ومداهمة محلات بيع التبغ، وتفجير منازل أشخاص بتهمة مزاولة السحر.
النشاط كذلك، برز عبر عودة نشاط عمل ديوان الزكاة والاقتصاد إلى الواجهة، وأفاد مصدر خاص من ريف المحافظة، ببدء خلايا التنظيم فرض أتاوة جديدة على الأهالي.
الأتاوة أطلق عليه اسم: “كلفة سلطانية”. وفرضها على ما وصفهم بالمستفيدين من السلطة القائمة، أو المتعاملين مع “PYD”.
خلايا “تنظيم الدولة” في هذا الإطار هددت المئات من الأشخاص في ريف دير الزور الغربي، وأخبروهم بأنه يجب عليهم دفع هذه الاتاوة، ويعمل هؤلاء في مجالات آبار النفط ومحطات المحروقات، ومتعهدي البناء والمشاريع، وأصحاب الأفران ومحلات بيع الجملة، ومكاتب بيع السيارات.
كما شلمت الأتاوة الجديدة، قيادات من “قسد”، وتتراوح قيمتها ما بين 2000 إلى 4000 آلاف دولار قابلة للتفاوض، وذلك حسب رأس مال وأرباح كل تاجر وشخص.
ردود فعل غاضبة من السكان على هذه الاتاوة، متهمين من فرضها بأنهم عصابات مسلحة، وأن المبالغ المطلوبة كبيرة جداً، في حين هددت خلايا التنظيم رافضي دفع الأتاوة بالقتل.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy