فصيل محلي في السويداء يحرر طفلة مختطفة من ريف دمشق

by editor

تمكن فصيل محلي في محافظة السويداء جنوب سوريا، صباح اليوم الخميس، من تحرير طفلة مختطفة وإلقاء القبض على خاطفيها.

وفي التفاصيل، قال موقع “السويداء 24” المحلي إن فصيل “قوات الفهد” داهمت منزل المدعو “وئام علبة” في بلدة “قنوات” بريف السويداء وتمكنت من تحرير الطفلة “ملك إدريس” وإلقاء القبض عليه مع “وسام الأباظة”.

وأضاف الموقع أن الطفلة “إدريس” اختفت بعد مغادرتها من مدرستها في بلدة “عين ترما” بريف دمشق، الخميس الماضي، ليتصل فيما بعد رمن رقمها شخص يطلب فدية مالية قدرها 50 ألف دولار أمريكي من ذويها مقابل إطلاق سراحها مهددا إياهم بقتلها في حال عدم دفع الفدية.

وأردف أن عائلة الطفلة تواصلت مع الفصائل المحلية في السويداء تطالبهم بالمساعدة للبحث عن الطفلة بعد إهمال الأجهزة الأمنية في النظام السوري للأمر مكتفيين بالقول أنها في السويداء بعد تتبع تغطية هاتفها.

وذكر أن فصيل “قوات الفهد” عملوا على البحث عن الطفلة ليتمكنوا فيما بعد من معرفة مكان احتجاز الطفلة وتحريرها وإلقاء القبض على خاطفيها.

وكان طالب الخاطفون بحسب تسجيل صوتي لمكالمة هاتفية جمعتهم مع والد الطفلة، مبلغ وقدره 50 ألف دولار أمريكي مقابل الإفراج عن الطفلة خلال مدة أقصاها الثلاثاء القادم، مهددين والد الطفلة قتله وقتل طفله وطفلته المختطفة حال تخلفه عن الدفع.

وأكد والد الطفلة ملك إدريس في مكالمته عدم امتلاكه هذا المبلغ واستحالة تأمينه، مطالبا الخاطفين بإعادة طفلته وأخذ ما يريدون منه بالقانون أو بالطريق التي تناسبهم.

وعقب حادثة اختطاف الطفلة ملك نشرت مواقع وصفحات محلية إعلان عن مكافأة من المخابرات الروسية تتجاوز ضعف المبلغ المطلوب للإفراج عن الطفلة مقابل الإدلاء عن أي معلومة حول موقع الخاطفين أو تسليمها حية أو ميتة للمخابرات والشرطة الروسية.

يذكر أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثقت اختفاء نحو 100 ألف سوري قسراً، خلال الفترة الممتدة بين آذار 2011 وآب 2020، غالبيتهم على يد قوات نظام الأسد.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy