عميد وعقيد على قائمة قتلى النظام على يد التنظيم بدير الزور

by Euphratespost


خاص: فرات بوست
بعد أن تمكن تنظيم داعش من أطباق الحصار على مطار ديرالزور العسكري، من جميع جهاته وعزله عن بقية مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة ديرالزور، ودخول المواجهات في يوما الرابع وسط استداد وتيرة المعارك بين قوات النظام والميليشيات المساندة له وتنظيم داعش والتي ادت لارتفاع فاتورة قتلى النظام لتطال رتب عالية منهم.

فقد عرف من بين القتلى العميد محمد فارس العلوني وهو ابن مدينة جبلة وأحد المقربين من بيت الأسد والذي خدم النظام لسنوات طويلة في مدينة ديرالزور، إضافة لمقتل العقيد أيهم أحمد السليمان أبن مدينة صافيتا خلال المواجهات الأخيرة بمحيط مطار دير الزور العسكري.

كما سقط خلال المعارك الأخيرة على مختلف جبهات المدينة عشرات القتلى والجرحى من قوات الأسد بعد معارك عنيفة استخدمت فيها كافة الأسلحة الخفيفة والثقيلة بين الجانبين، فضلا عن أسر عدد كبير منهم بعد أطباق الحصار على المطار بشكل كامل، وفي المقابل قتل وجرح العشرات بصفوف القوات المهاجمة.

وبدوره أعلن التنظيم عبر حساب وكالة أعماق التابعة له عن مقتل 40 عنصرا من الجيش السوري والميليشيات على الأقل، كما دُمّر مدفع من عيار 57 ودبابة وعربة شيلكا، فيما نفذت الطائرات الروسية نحو 120 غارة جوية على أحياء المدينة ومحيطها.

وفي المقابل أرتقى خمسة مدنيين وأصيب العشرات غالبيتهم من النساء والأطفال في حصيلة أولية جراء غارات جوية للطيران الحربي على حي العمال الواقع تحت سيطرة تنظيم داعش داخل المدينة، مع حركة نزوح جديدة شهدتها الأحياء الواقع تحت سيطرت التنظيم في المدينة.

ويذكر أن التنظيم كان قد أطبق الحصار على مطار دير الزور العسكري بعد أن تمكن مقاتلوه من السيطرة على عدة نقاط عسكرية شمال غربي المطار، يوم امس، ومنها كتيبة التأمين ومباني جمعية المهندسين ومعامل البلوك والقرميد والجبل المطل على حي هرابش والتي تعتبر خط الأمداد الوحيد لقوات الأسد في المطار والذي كان يصلها ببقية مناطق سيطرتها بمدينة دير الزور.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy