علي كيالي “جزار بانياس” ينازع الموت عقب استهدافه بعبوة ناسفة بريف اللاذقية

by editor

أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير لواء اسكندرون عن تعرض أمينها العام “معراج أوراج – علي كيالي” لمحاولة اغتيال اليوم السبت 6 يوليو.

وذكرت الجبهة الشعبية في بيان لها، أنه وخلال الجولة الميدانية بريف اللاذقية لمتابعة عمل الجبهة الشعبية القوة رديفة لقوات النظام، تعرض الأمين العام للجبهة الشعبية علي كيالي لمحاولة اغتيال جرّاء انفجار بعبوة ناسفة في سيارته.

حيث اتهمت الجبهة الشعبية في بيانها ما وصفتهم بـ “عملاء المخابرات التركية” بالوقوف خلف عملية الاغتيال.

وأشار البيان إلى أن سيارة “كيالي” تعرضت إلى تفجير عبوة ناسفة كانت موضوعة على الطريق مما ادت الى اصابته بجروح بالغة و تم نقله مباشرة الى مشفى ميداني لإجراء الاسعافات الاولية و من ثم تم نقله الى مستشفى “دون تحديده” بحسب البيان.

ووصف البيان العملية بأنها ” دليل على إفلاس سياسي وعسكري للمخابرات التركية أمام انتصارات جيش النظام” وفق تعبيرها.

واختتمت البيان في تأكيد صمودها واستمرار المقاومة الشعبية في مشروعها على كامل الأراضي السورية بما فيها لواء اسكندون بحسب زعمها، وطلبت الدعاء لـ “كيالي” بالشفاء العاجل.

ويذكر أن علي كيالي “معراج أورال” مسؤول عن تنفيذ “مجزرة عين البيضا” في بانياس بريف طرطوس، في أيار عام 2013، والتي قضى فيها نحو 500 مدني، بدوافع طائفية بحسب شهادات من أبناء المنطقة.

حيث أن “أورال – كيالي” ظهر قبل سنوات برفقة قوات النظام في سوريا، وأطلق تهديدات بإجراء عمليات داخل الأراضي التركية، كما وينسب له القيام بتفجيرات وعمليات عدة بمناطق مدنية في تركيا.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy