على حساب التواجد الإيراني.. روسيا تعزز نفوذ قواتها وميليشياتها شرق سورية

by editor

تحاول القوات الروسية تعزيز نفوذها شرق سورية، على حساب “الحرس الثوري” الإيراني وميليشياته الذين يعملون على إعادة انتشارهم في المنطقة، والتخفيف من الظهور العلني بسبب تزايد الهجمات الجوية ضدهم، وتعرضها لخسائر بشرية كبيرة خلال الأسابيع الأخيرة خاصة.
وفي هذا الإطار، شهدت الأيام الماضية زيادة في عدد القوات الروسية وعناصر ميليشياتها في المناطق القريبة من المعابر النهرية والقريبة من تواجد قوات التحالف، ومناطق أخرى ساخنة أبرزها بادية دير الزور وطريق دير الزور – دمشق.
وأمس الأول الجمعة، وبأمر من القوات الروسية، ارسلت ميليشيا “لواء القدس” في حلب دفعة جديدة من مقاتليها إلى مدينتي دير الزور والميادين، وضمت الدفعة 200 عنصراً مع عتادهم وتوجهوا فور وصولهم إلى حي الفيلات غرب مدينة دير الزور، بينما توجه القسم الآخر إلى بادية الميادين وبقرص.
وفي سياق متصل، شنت ميليشيا “لواء القدس”، وعناصر من اللواء الثالث في الفيلق الخامس أمس السبت حملة عسكرية واسعة لتمشيط بادية دير الزور من “تنظيم الدولة”، وتجمعوا بداية في قرية الشولا لتبدأ الحملة بعد ذلك في طريق دير الزور دمشق، وبدعم من الطيران الروسي.
من جانب آخر، أعلن “لواء القدس” مقتل 5 من عناصره في عملية التمشيط الجارية في بادية السخنة، وهم محمد زكريا القحيط، شمس الدين عصام حاج حسن، محمود محمد العليوي، محمد يوسف يحيى، محمد نور ياسر ابو عمشه.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy