طهران تتخذ العديد من الخطوات لحماية قواتها وميليشاتها في دير الزور

by editor

#خاص #فرات_بوست
رغم التراجع الملحوظ في استهداف الطيران الحربي سواء التابع للتحالف الدولي أو مجهول المصدر لمقرات “الحرس الثوري” وميليشيات طهران، إلا أن التشديد الأمني من قبل قبل قوات “الحرس” والميليشيات يشهد تزايداً ملحوظاً في دير الزور.
وتشهد المقرات والتحصينات في محيطها تغييراً سواء عبر فتح احياء تضم مقرات الميليشيات أمام عودة سكانها، كما حصل في مدينة البوكمال، بهدف عدم جعل هذه المقرات مكشوفة أمام الطيران الحربي المعادي لها.
من جانب آخر، وبأمر من الحج مهدي المسؤول العسكري الإيراني في المنطقة الشرقية، بدأت مقرات ومكاتب وحواجز التابعة ل”الحرس الثوري” في دير الزور وريفها، باستبدال العلم الإيراني بالعلم التابع للنظام.
وشهدت مدينة دير الزور وضع علم النظام على مقرات مهمة، منذ مركز نصر الإيراني، المسؤول عن العناصر ضمن الحرس ومكان الانتساب، إضافة إلى مقرات شارع بورسعيد، سواء التابعة لميليشيات “لواء زينبيون” و”فاطميون” او التابعة ل”الحرس الثوري”.
من جانبه، المكتب الاعلامي الإيراني وسط مدينة الميادين وضع أعلام النظام وصور كبيرة لبشار الاسد.
وتستهدف ايران من هذه الحركة تعزيز فكرة دمج الميليشيات الايرانية ضمن قوات الأسد، وبدا ذلك واضحاً من خلال إصدار بطاقات جديدة منذ أشهر، وإدخال العناصر في معسكرات ضمن صفوف قوات النظام.
وبدأت الميلشيات الايرانية بتطبيق هذا القرار، بعد زيادة المظاهر الإيرانية في الفترة الأخيرة، خاصة ضمن خيم الانتخابات الرئاسية التي شهدت وجوداً كثيفاً للرايات الطائفية والأعلام الإيرانية.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy