سوريون يحتجون على هجمات نظام الأسد على المدنيين في إدلب

by editor2

 

*فرات بوست: تقارير ومتابعات 

نظم مواطنون في محافظة إدلب شمال غرب سوريا احتجاجاً يوم الأربعاء بعد أن استهدف نظام الأسد المخيمات التي تؤوي مدنيين نازحين داخلياً في المنطقة القريبة من الحدود التركية.

في محاولة للفت الانتباه إلى الهجمات المميتة التي شنها النظام ومؤيدوه على المدنيين، اجتمع السوريون في مظاهرة في مخيم مرام حيث قتل تسعة مدنيين وأصيب أكثر من 70 شخصاً عندما قصفت قوات النظام، بمساعدة الطائرات الحربية الروسية، المنطقة بالصواريخ والقنابل في نهاية الأسبوع الماضي.

وحمل المتظاهرون لافتات باللغتين الإنجليزية والعربية كتب عليها “الأطفال والمدنيون ليسوا أهدافاً” و”أوقفوا الحرب” و”قتلتم أطفالاً أبرياء، ومن ستقتلون بعد ذلك؟” و”لا للهجمات على المدنيين” و”أطفال المخيم قتلوا أمام العالم”.

وقتل العديد من المدنيين في الغارات على مخيم مرام الذي تشرف عليه الأمم المتحدة، حسبماً قال أحد المتظاهرين “ماهر إبراهيم” لوسائل الإعلام.

وقال إبراهيم: “على الرغم من كون هذا المخيم منطقة آمنة، فقد تم استهداف الأطفال والأبرياء والنساء وكبار السن”.

وتذكر متظاهر آخر، هو خالد السلوم، أنه استيقظ في الصباح الباكر على صوت قنابل نظام الأسد.

وقال السلوم “كانت مذبحة”.

يعيش أكثر من 4 ملايين شخص في المنطقة الشمالية الغربية (إدلب) المكتظة بالسكان التي تسيطر عليها المعارضة على طول الحدود التركية. وكان معظمهم قد نزحوا إلى هناك بسبب حملات عسكرية متتالية بقيادة روسيا بعدما استعادت الأراضي التي استولت عليها المعارضة.

واستهدف نظام الأسد وحليفته روسيا بانتظام المستشفيات والمناطق المدنية منذ بداية الحرب في عام 2011.

محافظة إدلب هي واحدة من آخر الجيوب التي تعارض نظام الأسد؛ الذي تجاهل لسنوات احتياجات الشعب السوري وسلامته، وتطلع فقط إلى المزيد من المكاسب في الأراضي وسحق المعارضة. وتحقيقاً لهذا الهدف، قصف النظام لسنوات المرافق المدنية مثل المدارس والمستشفيات والمناطق السكنية، مما تسبب في نزوح ما يقرب من نصف سكان البلاد.

وأنهت “هدنة” هشة تم التوصل إليها قبل نحو ثلاث سنوات بين روسيا وتركيا التي تدعم جماعات المعارضة القتال في غضون بضعة أشهر.

وفر أكثر من مليون شخص من هجوم نظام الأسد، لكنه لا يزال يشن هجمات متكررة على المدنيين، مما يعوق معظمهم عن العودة إلى ديارهم ويجبرهم على البقاء في مخيمات مؤقتة.

بيان الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) حول هجمات نظام الأسد الدموية ضد المدنيين في إدلب 

وبمساعدة روسيا وإيران، حول الأسد دفة حرب استمرت أكثر من عقد من الزمان واستعاد معظم الأراضي التي خسرها لصالح المعارضة.

ردود الفعل تزداد 

وفي أعقاب الهجوم، أصدر كل من ائتلاف المعارضة السورية والحكومة السورية المؤقتة، إلى جانب تركيا والاتحاد الأوروبي، بيانات إدانة.

“لقد زاد النظام العنف بشكل خطير من خلال هجماته الأخيرة”، حذر ائتلاف المعارضة السورية في بيانه. وقال إن “الهجوم الأخير لنظام الأسد يشكل جريمة حرب”، واتهم المجتمع الدولي بالتزام الصمت في مواجهة انتهاكات النظام.

كما نددت أنقرة بالضربة المميتة ودعت الأطراف المعنية إلى الامتثال للاتفاقات وإنهاء الهجمات على المدنيين. وقالت وزارة الخارجية البريطانية إن “مثل هذه الهجمات تقوض الجهود المبذولة للحفاظ على الهدوء وتفاقم الوضع الإنساني في المنطقة”.

وجاء رد فعل الاتحاد الأوروبي يوم الأربعاء.

حيث قال متحدث باسم الاتحاد “يدين الاتحاد الأوروبي بأشد العبارات قصف مخيمات النازحين”.

“ويدعو الاتحاد الأوروبي النظام وحلفاءه إلى وقف الهجمات العسكرية العشوائية واحترام القانون الإنساني. يجب التحقيق في هذه الحوادث دون تأخير ويجب محاسبة المسؤولين عنها”.

كما كرر دعوة الاتحاد الأوروبي إلى “وقف إطلاق النار على مستوى البلاد” ودعا إلى “حل سياسي للصراع بما يتماشى مع قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة”.


 

 

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy