سجنها والدها في قفص .. وفاة طفلة في أحد مخيمات الشمال السوري

by editor

توفيت طفلة سورية نازحة أمس الأربعاء في أحد مخيمات الشمال السوري بعد تعرضها للتعذيب والسجن على يد والدها الذي كان يقيدها بسلاسل حديدية في مخيم بريف إدلب.

وقال مركز كللي الإعلامي إن الطفلة “نهلة العثمان” تنحدر من بلدة كفرسجنة وكانت تعيش مع والدها الذي طلق أمها وحبسها وقيدها بسلاسل حديدية في أحد مخيمات كللي.

وأضاف المركز أن الطفلة نهلة توفيت ليلة أمس من الجوع و العطش والتهاب الكبد وأمراض أخرى نتيجة الظروف القاسية التي كانت تعيشها.

وحول ملابسات وفاة الطفلة قال قائد شرطة سرمدا النقيب “المعتز بالله سليمان” التابع لحكومة الإنقاذ: وردتنا معلومات بوفاة الطفلة “نهلة عثمان” من أهالي بلدة كفرسجنة نازحة إلى بلدة كللي في ظروف غامضة، حيث أفاد بعض الأهالي بأن والدها عمد إلى سجنها وربطها وتعذيبها.

وكان أبلغ ناشط إعلامي جهاز الأمن العام التابعة لـ”حكومة الإنقاذ” بقصة الطفلة “نهلة” التي أطلع عليها بالصدفة خلال جولة له في المخيم، إلا أنه لم يحصل على استجابة منه، وبقيت الطفلة حبيسة قفص والدها.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy