رصاصة في الرأس وحزب الله يغرد ثم يحذف مقتل لقمان سليم الناشط اللبناني

by editor

عثرت السلطات اللبنانية صباح اليوم الخميس على جثة الناشط السياسي اللبناني لقمان سليم مقتولاً داخل سيارته بين بلدتي تفاحتا والعدوسية جنوبي البلاد، أتى ذلك بحسب مصادر أمنية بعد إصابته بعيار ناري في الرأس، دون معرفة دافع القتل أو المرتكب حتى اللحظة.

سليم اختفى لأكثر من 24 ساعة، ما دفع عائلته للنشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي للحصول على أي معلومات عن مكانه، حيث فقدت عائلته الاتصال معه في منطقة “نيحا الجنوب” وكان متوجهاً إلى العاصمة بيروت، وكان لقمان قد أبل القوى الأمنية اللبنانية في العام 2019 بأن مجهولين ألصقوا أوراق تحوي تهديدات أمام مكتبه في حارة حريك في الضاحية الجنوبية لبيروت.

وحمل لقمان سليم حينها الأمين العام لميليشيا حزب الله اللبنانية حسن نصر الله ورئيس مجلس النواب نبيه بري مسؤولية أي أذى قد يلحق به واصفاً الميليشيا بـ “قوى الأمر الواقع”، في حين أشارت حركات سياسية لبنانية إلى ضلوع حزب الله في الجريمة لافتةً إلى أن المنطقة التي حدثت فيها منطقة نفوذ “مطلق” للميليشيا.

وينحدر سليم من عائلة لبنانية من الطائفة الشيعية، من مواليد العام 1962 في الضاحية الجنوبية، وهو كاتب وباحث سياسي مهتم بالتوعية الثقافية والسياسية حول مواضيع المواطنة والحريات ومدير مركز “أمم” للأبحاث، عرف بإطلالاته المناهضة لتمدد الإيراني في لبنان.

وفي الأثناء غرَّد جواد نصرالله نجل الأمين العام لميليشيا حزب الله حسن نصرالله، غرد بعد انتشار خبر مقتل سليم عبر حسابه على موقع تويتر قائلاً: “خسارة البعض هي في الحقيقة ربح ولطف غير محسوب” وأرفق تغريدته بوسم “#بلا_أسف، ثم قام بحذف التغريدة منذ قليل.

هذا وقد شهدت مناطق متفرقة من لبنان مؤخراً جرائم مماثلة طالت عدداً من النشطاء كان آخرهم المصوّر جو بجاني الذي قتل أمام منزله في بلدة الكحالة دون أن تظهر نتائج للتحقيق، ويذكر أن العقدين الأخيرين شهدا الكثير من الاغتيالات والتفجيرات التي طالت عدداً من الشخصيات أبرزهم رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري، والصحفي سمير القصير ولائحة طويلة من المعارضين لنظام الأسد وحزب الله في لبنان.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy