دير الزور. خلافات بين شخصيات موالية للنظام حول “خيمة وطن”

by editor

بعد أيام من بدء النظام وشخصيات موالية بنصب الخيام الداعمة للانتخابات الرئاسية التي أعلن عنها الأسد، أخذت الخلافات بين شخصيات عشائرية وقادة ميليشيات تطفوا على السطح.
مدينة دير الزور شهدت في هذا الإطار خلافات بين شيخ قبيلة البقارة نواف البشير، وعضو مجلس الشعب مدلول العزيز من جهة، وقائد ميليشيا “أسود الشرقية” التابعة للحرس الثوري الإيراني وفرحان المرسومي، رجل إيران وأحد أعضاء “مجلس الشعب” وعراب تجارة الدخان في المنطقة الشرقية من جهة أخرى.
الخلاف كان حول مكان بناء ما يطلق عليها النظام “خيمة وطن” داخل حي غازي عياش، وتطور إلى ملاسنات وتبادل للشتائم، ما استدعى تدخل رئيس فرع الأمن العسكري بدير الزور العميد أحمد خليل، وتقاسم كل طرف مكان بناء الخيمة الخاصة به داخل الحي.
وكان المرسومي، أحد المقربين من إيران وميليشيات “الحشد” العراقية، قد أقام في وقت سابق ما أسماها “إفطار الوطن”، وذلك ضمن “خيمة الوطن” قرب دوار السبع بحرات.
يذكر أن المرسومي قد نصب نفسه شيخاً لعشيرة المراسمة الهاشمية في سورية، لتتبرأ منه العشيرة في وقت لاحق، كما شارك في الانتخابات النيابية الأخيرة، لكنه لم ينجح فيها، رغم المصاريف الهائلة المرافقة لحملته الانتخابية.
وينحدر المرسومي من بلدة الباغوز، لكن قضى معظم سنوات عمره في دولة البحرين، وله ماضي في تجارة التبغ والسلاح، وعلاقته قوية من قيادات “الحشد” وميليشيات إيران.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy