دير الزور.. انخفاض ملحوظ في عمليات “تنظيم الدولة” داخل مناطق سيطرة “قسد”

by editor

#فرات_بوست

انخفضت في مناطق سيطرة “قسد” بمحافظة دير الزور منذ بداية الشهر الجاري عمليات “تنظيم الدولة”، وهي الفترة التي سبقها تصاعد كبير في عملياته تزامنت مع شهر رمضان.
واكتفى “تنظيم الدولة” عبر إعلامه ووسائل التواصل الموالية له، بتبني عملية استهداف شاحنة صغيرة لاحد كومينات المجلس المدني في قرية الجزرة بريف دير الزور الغربي
وخلال شهر رمضان الماضي، نفذ التنظيم عشرات العمليات، ذهب ضحيتها عناصر من “قسد” والعديد من المدنيين، وشملت تفجير عبوات ناسفة وشن هجمات على مقرات وحواجز عسكرية.
وكانت حملت أمنية قد أطلقها التحالف الدولي و”قسد” منذ بداية الشهر، وطالت مخيمات وأشخاص متهمين بالعمل ضمن خلايا “تنظيم الدولة”، وتركزت في ريف دير الزور الغربي ومخيمات باديتها خاصة أبو خشب والجزرات.
وخلال الحملة، ألقت “قسد” القبض على بعض الأشخاص الذين اعترفوا بتنفيذهم عمليات اغتيال وزرع عبوات، كما قبضت على عناصر يعملون ضمن خلايا لـ”تنظيم الدولة” في بلدة محيميدة، وهم عناصر سابقين للتنظيم وينحدرون من ريف دير الزور الغربي (شامية).
كما شهدت بادية ريف ديرالزور الشمالي بدورها عملية عسكرية، استهدفت كهوفاً ومواقع وأودية يتحصن بها قادة وخلايا “تنظيم الدولة” قرب الآبار النفطية .
في هذا الإطار، يرى سكان من ريف المحافظة بأن الحملات العسكرية ليست السبب الوحيد لتراجع عمل خلايا التنظيم، مشيرين إلى أن سياسته لم تتغير، وتتمثل في أخذ فترة استراحة والتقاط للأنفاس والاعداد لاستراتيجية جديدة، بعد كل تصعيد.
ويرون كذلك، أن خلاياه ربما تعمل حالياً على مراقبة الأوضاع وإجراء احصاء جديد للمطلوبين لديهم، بهدف وضعهم على قائمة الاغتيالات.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy