“داعش” يتخبط وآخر قراراته بشأن “النت” مصدرها (شعبة المخابرات العسكرية) ؟!

by Euphratespost

خاص – فرات بوست

فيما يشابه إجراءات النظام قبل الثورة السورية ومع انطلاقتها فيما يخص استخدام الانترنت حين فرض الأمن العسكري على كل رواد الصالات ابراز هوياتهم الشخصية وتسجيل تفاصيلها؟!

أصدر تنظيم داعش قراراً يقضي بإغلاق كل مقاهي الانترنت الخاصة بالنساء في مدينة البوكمال حتى إشعار آخر ؟!

وقد علمت فرات بوست من (مصادر خاصة) أن سبب هذا الاغلاق  هو  قيام بعض النسوة على حد زعم أمنيي التنظيم القيام بتسريب معلومات عامة وخاصة عن التنظيم وذلك من خلال الدخول للصالات بأسماء وهمية والتواصل مع ( المرتدين من صحوات وغيرهم )!!

(الأمنيون) أبلغوا صباح اليوم أصحاب المقاهي في مدينة البوكمال بعدة قرارات تكاد تكون (تعجيزية إن لم تكن كذلك) لأصحاب مقاهي الانترنت النسائية يلزمونهم بها في حال قرر التنظيم السماح بإعادة فتحها ..وكانت القرارات أشبه مايكون (بحديقة ألغام )وأقرب منها للخيال واللامنطق الذي يعيشه عناصر “عصابة” التنظيم والقرارات هي ..

_تغلق جميع صالات الانترنت الخاصة بالنساء حتى اشعاراً آخر .

_ممنوع دخول النساء إلى الصالات في حال تم اعادتها إلا بموجب البطاقة الشخصية ، وتسجل كافة بياناتها وبيات من تتصل فيه كاملة !!

_يضع كل صاحب صالة ( كاميرا) فيديو بنظام تسجيل ( صوت وصورة )يستعان بها وقت الحاجة !!

_الاتصال يتم حصراً بهاتف الصالة ويمنع حذف المحادثات منعاً باتاً!!

_يمنع اصطحاب الأطفال فوق خمس سنوات منعاً باتاً.

_كل من يخل بهذه الشروط سواء من النساء أو أصحاب الصالات يعرض نفسه للمسؤولية والمحاسبة الشديدة !!

_منع إرسال مقاطع الفيديو أو الصور دون الافصاح عنها وتدوين محتواها كملاحظة بصفحة الزبون !!

انتهت حزمة القرارات التي تواكب وتتناسب طرداً تماماً مع حزمة الاصلاحات (بالتطوير والتحديث) التي أعلن عنها النظام المجرم مع بداية الثورة وكان عنوانها الأبرز ( القتل والتهجير ) لكل السوريين في كل مكان من سوريا .

ويهيب فريق عمل ” فرات بوست” الأخوة المواطنين في مناطق سيطرة التنظيم ، بعدم استعمال الانترنت إلا للضرورة القصوى وعدم التطرق لأي أمر يخص الوضع العام في مناطق سيطرتهم .

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy