خلايا للنظام وإيران شاركت بإحتجاجات ريف ديرالزور .

by editor

أكد مجلس دير الزور العسكري التابع لـ “قسد” حصوله على اعترافات أشخاص، اعتقلهم بوقت سابق، تفيد بأن نظام الأسد والميليشيات الإيرانية تقف وراء الهجمات الأخيرة في المنطقة.

وقال “أحمد الخبيل” (أبو خولة) قائد المجلس وأمير عشائر “البكير”، إن خلايا تنظيم الدولة وقوات النظام والميليشيات الإيرانية استغلوا خروج المدنيين بمظاهرات للمطالبة بالتحقيق في قضية اغتيال أحد مشايخ قبيلة “العكيدات” وانضموا لصفوف المتظاهرين وأطلقوا الرصاص باتجاه عناصر مجلس دير الزور العسكري في بلدة “الحوايج”.

وأضاف “الخبيل”، أن أطلاق الرصاص أدى إلى مقتل عنصرين من عناصر المجلس، كما أقدموا أيضا على زرع ألغام أرضية في قرية “ذبيان” شرق دير الزور.

وجاء ذلك في سلسلة تصريحات له لوسائل إعلامية محلية، أشار فيها إلى قوات النظام والميليشيات الإيرانية تعملان منذ مدة على “إثارة الفتن والبلبلة” في بلدات دير الزور من خلال تجنيد أشخاص يعملون لصالحهما ويتنقلون عبر نهر الفرات إلى الطرف الآخر.

وشدد “الخبيل” على حصول مجلس دير الزور العسكري على وثائق واعترافات من مسلحين تمّ إلقاء القبض عليهم أثناء هجومهم على نقاط “قسد”.

الصورة في الأسفل تجمع كل من “الخبيل” و”إبراهيم خليل الهفل” و”مطشر الهفل” الذي قتل مؤخرا في هجوم نفذه مجهولون قبل عدة أيام شرق دير الزور

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy