حملات مداهمة في دير الزور بحثاً عن فارين ومطلوبين لقوات النظام الأسد وميليشياته

by editor

شنت استخبارات نظام الأسد ممثلة بالشرطة العسكرية وأمن الدولة، حملة مداهمات في ريف دير الزور الشرقي بحثاً عن مطلوبين لميليشيا “الواء القاطرجي”، كانوا قد انتسبوا في وقت سابق للميليشيا التي يقودها عمر بدر الخالد في مدينة صبيخان وما حولها.

وأفاد مراسلنا في ريف المحافظة، بأن الخالد كان قد أرسل في وقت سابق مجموعة من المنتسبين الجدد إلى دورات تابعة للميليشيا في مدينة حلب، ليلتحقوا عقبها بالميليشيات في كل من العشارة وصبيخان برواتب يصل الواحد منها إلى 199 ألف ليرة، إضافة إلى ميزة الحصول على بطاقة عسكرية لكي يتم احتساب مدة قتالهم داخل الميليشيا كبديل عن الخدمة العسكرية الإلزامية المفروضة من نظام الأسد.

وذكر مراسلنا، بأن العديد من المنتسبين إلى “لواء القاطرجي” بعد حصولهم على هذه البطاقة والراتب الأول عمدوا إلى الفرار، قبل أن يتم إلقاء القبض على بعضهم، وحكم على كل منهم بالسجن لمدة عام.

وتهدف الحملة الحالية إلى البحث عن فارين آخرين، وسط معلومات تشير إلى أن العشرات منهم وصلوا إل مناطق سيطرة “قسد”.

من جانب آخر، شنت الشرطة العسكرية وأجهزة أمنية تابعة للنظام في مدينة دير الزور اليوم الثلاثاء، حملة مداهمات بحثاً عن مطلوبين للخدمة الإلزامية أو الفارين من ميليشيا “الدفاع الوطني”، وتزامنت الحملة مع انتشار للدوريات العسكرية الروسية.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy