حرس الحدود العراقي يقتل شاباً سورياً ويرفض تسليم جثته لذويه

by editor

قتلت قوات الحدود العراقية اليوم الأحد، الشاب خالد أحمد الجبر من أبناء قرية خزاعة الحدودية التابعة لبلدة حميس بريف الحسكة، بإطلاق النار عليه عند الحدود السورية العراقية، أثناء محاولته مع مجموعة تضم 10 أشخاص الدخول الى الاراضي السورية، عبر قرية أم الشعلان التابعة لناحية ربيعة.
مصادر محلية أفادت بأن الشاب يعمل برفقة مجموعة من أبناء محافظة الحسكة في حفر الانفاق في منطقة سنجار العراقية، وحاولوا الدخول الى سورية لزيارة أهلهم وأقاربهم، لكنهم تعرضوا لكمين وجرى اعتقالهم.
أهالي الشاب من أبناء عشيرة الراشد في محافظة الحسكة، طالبوا الجانب العراقي بتسليم جثته ومحاسبة المسؤولين، بحكم أن ابنهم مدني وعامل غير مسلح، في حين يرفض الجانب العراقي تسليم الجثة واطلاق السراح المعتقلين قبل انتهاء التحقيقات.
يذكر أن خلية الإعلام العراقي أعلنت منذ أيام عن إلقاء القبض على 3 متسللين من سورية غربي محافظة نينوى، بعد الاستعانة بالكاميرات الحرارية قرب قرية الشعلان التابعة الناحية ربيعة المحاذية للشريط الحدودي غربي نينوى.
وتبين أن المتسللين يحملون الجنسية السورية وهم من عائلة واحدة، كما أعلن الجيش العراقي ضبط 18 شخصاً يحملون الجنسية السورية، بينهم نساء وأطفال، أثناء محاولتهم التسلل عبر الحدود في محافظة نينوى شمالي البلاد.
وفي مطلع هذا العام اعلنت وكالة الأنباء العراقية أن قيادة حرس الحدود زادت تحصينات أجهزة المراقبة لضبط الحدود العراقية – السورية، لتأمينها ضد عمليات التسلل، وفي إطار عمليات “مكافحة الإرهاب”.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy