جيش الإسلام يؤكد على استعداده في التعامل مع المنظمات الإنسانية وحمايتهاش

by Euphratespost

 

خاص – فرات بوست

في بيان صادر عن جيش الإسلام في الغوطة الشرقية، أكد فيه استمراره في حماية القوافل التجارية، مشيراً إلى تواصله الدائم مع موظفي الأمم المتحدة، من خلال التعهد الخطي والفعلي بحماية القوافل الإنسانية المحدودة الداخلة إلى الغوطة.
وأكد جيش الإسلام أن القوافل لم تتعرض لأي عرقلة أو مضايقة ضمن مناطقه ودخلت عن طريقه، موضحاً بأن وحدات جيش الإسلام استمرت في حمايتها للقوافل الإنسانية وأمّن لها الحماية خلال تجوالها في مناطق الغوطة.
وذكر البيان أن المساعدات تعرضت لعمليات مضايقة من قبل نظام الأسد، عبر إطلاق النار على القوافل أثناء عبورها حواجز قوات النظام، ما أدى إلى توقف مهامها، مشيراً أن تلك العمليات المفتعلة من النظام بهدف تطبيق الحصار على الغوطة الشرقية.
وعلى الرغم من المساعي مع الهلال الأحمر لإخراج الجرحى وخاصة النساء والأطفال، إلا أن قوات النظام منعت أي مدني من الخروج، كما مُنعت المنظمات من إخراج الجرحى المدنيين بغية المعالجة، منوهاً في بيانه إلى خروج 9 أطفال فقط بعد المحاولات التي عمل عليها جيش الإسلام.
وأكد على استعداده للتعامل مع جميع المنظمات الإنسانية العالمية والمحلية، و تعهد بحماية الموظفين أثناء دخول القوافل إلى الغوطة.
وأوضح “ناشطين” أن النظام يسعى بشتى السبل إلى تطبيق الحصار وبشكل كامل على الغوطة، إثر العمليات العسكرية التي نفذها الجيش الحر في تلك المنطقة والاستمرار في تسجيل المزيد من الخسائر لدى نظام الأسد.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy