ثوار سوريا ينعون “منشد الثورة” وحارسها عبد الباسط الساروت

by admindiaa

 

ودع ثوار سوريا اليوم السبت، عبد الباسط الساروت الملقب بـ”منشد الثورة السورية” و”حارس الثورة السورية”، متأثراً بإصابته أثناء المعارك التي يخوضها مقاتلو المعارضة ضد قوات نظام الأسد وحلفائها الروس في ريف حماة.

ونعى العديد من الناشطين السوريين الساروت، الذي التحق في صفوف الثورة السورية منذ انطلاقتها في مارس/ آذار 2011، وقاد المظاهرات في أحياء حمص القديمة، وكان كذلك من مؤسسي كتيبة “شهداء البياضة”.

وذكر الناشط خالد أبو صلاح على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن الساروت استشهد متأثراً بإصابته في المعارك الدائرة بريف حماة، مشيراً إلى أن إصابته تركزت في ساقه وذراعه وبطنه، ونزف كثيراً حتى تمكن المسعفون من إيصاله إلى المشفى.

وذكرت بعض المواقع الإعلامية المعارضة، أن الساروت أصيب بقذيفة أثناء القتال في صفوف “جيش العزة” في منطقة تل ملح بريف حماة، وأسعف على إثرها إلى مشفى في منطقة باب الهوى.

وبوفاته اليوم، التحق الساروت المولود في حي البياضة في حمص بأشقائه الأربعة، الذين قتلت ميليشيات الأسد اثنين منهم (وليد ومحمد) في الخالدية عامي 2011 و2013، كما قُتل أخويه الآخرين أحمد وعبد الله في كانون الثاني 2014.

وهجّر عبد الباسط ساروت ( 27 عاماً) من أحياء حمص إلى ريف حمص الشمالي عام 2014، قبل أن يتم تهجيره منها مرة أخرى إلى الشمال السوري.

وكان الساروت الحارس السابق لمرمى فريق الكرامة والمنتخب السوري للشباب، قد تعرض للعديد من الإصابات خلال مشاركته في سنوات الثورة، لكنه كان يعود في كل مرة إلى المشاركة للقتال ضد نظام الأسد بعد شفائه.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy