تعزيزات للتحالف بالتزامن مع معسكرات بإشراف روسي شمال شرقي سوريا.

by editor

شهدت مناطق سيطرة قسد في محافظتي الحسكة ودير الزور خلال الأيام الماضية إرسال قوات التحالف الدولي لتعزيزات عسكرية إلى قواعدها في المحافظتين.

 

حيث قامت منذ أيام بإرسال أكثر من 100 آلية محملة بالذخائر والأسلحة والمعدات، والتعزيزات اللوجستية إلى قاعدة رميلان عبر معبر سيمالكا.

 

لتقوم بعدها بإرسال قسم منها إلى قواعد الشدادي والعمر كونيكو.

 

بعد يوم من قدوم التعزيزات، شهدت هذه القواعد تدريبات عسكرية ومناورات باستخدام المدفعية الثقيلة والطيران المروحي والحربي.

 

ومن جانب آخر قام ضباط من الشرطة الروسية بالإشراف على تدريبات عسكرية لعناصر من الفوج 154 في جيش النظام والمتواجد في فوج طرطب بريف القامشلي وقد تم استخدام أسلحة ثقيلة وتم تدريب القوات على مضادات طيران وصواريخ حرارية جديدة.

 

إعلام النظام تبنى حادثة هجوم مجهولين على مقر الفوج الأول في قسد بمدينة البصيرة وإطلاق النار من أسلحة رشاشة على المقر دون حدوث أي أضرار.

 

وقال إعلام النظام إن فصائل المقاومة الشعبية في المنطقة الشرقية نفذت الهجوم في إطار عملياتها لطرد “المحتل الأمريكي” حسب وصفها.

 

وتشهد مناطق قسد في دير الزور توتراً بعد حدوث صدام بين دوريات روسية تحاول العبور من ريف دير الزور الغربي، الأمر الذي رفضه الأهالي وطالبوا التحالف الدولي باتخاذ موقف حازم من الأمر.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy