تصاعد عمليات “تنظيم الدولة” يُجبر موظفون من “قسد” على مغادرة الهول

by editor

 

مع بداية العام الجاري، شهد مخيم الهول للاجئين السوريين والعراقيين وأفراد عائلات “تنظيم الدولة”، عشرات العمليات لخلايا التنظيم سواء من أفراده الرجال او النساء، وذهب ضحيتها العديد من المدنيين، إضافة إلى عسكريين وموظفين في صفوف “قسد”.
ويعد موظفو المجلسين السوري والعراقي لتسيير شؤون اللاجئين هم الأكتر تضرراً، لتعرضهم إلى عمليات تهديد وعمليات اغتيال، آخرها مقتل رئيس المجلس السوري أبو أحمد الشمري وولديه في الفيز الرابع السوري مكان تواجد المجلس السوري.
كما طالت عمليات الاغتيال، أبو عزام السبعاوي رئيس المجلس العراقي في الفيز الأول العراقي، ما اضطر أفراد عائلته إلى مغادرة المخيم خشية تعرضهم للاغتيال، إضافة إلى محاولة اغتيال محمد شعبان الرئيس الجديد للمجلس السوري الذي اضطر بدوره للخروج من المخيم مع عائلته.
يشار إلى أن المجلسين السوري والعراقي، عبارة عن مجالس ادارية وخدمية تطوعية بدون راتب، انشاتها “الإدارة الذاتية” الكردية لتكون صلة الوصل بين قاطني المخيم وادارة المخيم المدنية والأمنية، وتسيير شؤون اللاجئين من أوراق ثبوتية وتسجيل اسماءهم لمغادرة المخيم.
ويتهم “تنظيم الدولة” كلا المجلسين بالتجسس للقوة الأمنية في المخيم، وبأنهما يقفان وراء عمليات الاغتيال التي تطال نساء ومناصرو التنظيم.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy