تسويةُ بنكهة التنظيمات الإرهابية آخر صيحات “المصالحة”

by editor

حصلت شبكة فرات بوست على تأكدٍ لوصول اثنين من أخطر شرعيي “تنظيم الدولة” إلى مناطق نفوذ نظام الأسد في دير الزور بعد تسوية أوضاعهم فيما يعرف بـ “المصالحة”.

حيث ظهر علي عطية الصالح الملقب “أبو عزام الشامي” وهو من بلدة الباغوز أب ثلاثة قتلى في صفوف التنظيم اثنين منهم قتلى في المعارك، وواحدٌ في انفجار لغم أرضي.

ظَهَرَ في مناطق نفوذ نظام الأسد في دير الزور بعد الإعلان عن “التسوية” الأخيرة في المحافظة، قادماً من مناطق نفوذ “قسد” التي اعتقل لديها مدة عامٍ لتطلق سراحه مؤخراً.

كما أظهرت صور أخرى ياسر الرحيم الملقب “أبو مصعب الحنبلي” من أبناء قرية حويجة صحين في ريف البوكمال، وهو بدوره أحد الشرعيين السابقين في صفوف التنظيم.

ظهر في مدينة دير الزور بعد “المصالحة” مع نظام الأسد، بعد أن بقى يتنقل بين الرقة ودير الزور طيلة الفترة الماضية مبتعداً عن أنظار من يعرفونه وكان يعمل في الدجل.

وأكدت مصادر فرات بوست أن عودة هذين العنصرين السابقين في “تنظيم الدولة” إلى دير الزور أتت بعد وساطة مع فرحان المرسومي أحد أذرع إيران في المحافظة.

وبالرغم من فشل “التسوية” المعلنة من قبل نظام الأسد في دير الزور، إلا أن الأمر لم يخلُ من تدفق عددٍ من القياديين السابقين في التنظيمات الإرهابية وأصحاب السوابق.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy