تزامناً مع تصاعد عمليات التنظيم.. قسد تزيل حواجزها من طريق هام في دير الزور

by editor

أزالت “قسد” الحواجز الممتدة لها على طريق الخرافي (ديرالزور – الحسكة) بطول يقارب 80 كم، ابتداء من حاجز دوار المدينة الصناعية شمالي دير الزور، لغاية حاجز الـ47 جنوبي الحسكة، وأبقت على حاجز واحد فقط بمنطقة رويشد.
وشكل قرار إزالت الحواجز تخوفاً لدى سكان المنطقة من عمليات التنظيم وقطاع الطرق الذين يمتهنون نصب الحواجز الطيارة على الطرق الخالية، خاصة في منطقتي الجويف والعربيدي.
ويعتبر طريق الخرافي من الطرق الخطرة، وشهد عمليات اغتيال متكررة على طول الطريق، واستهدفت مدنيين وعسكريين.
وتأتي هذه الخطوة بعد أيام من تصاعد نفوذ “تنظيم الدولة” في ريف دير الزور، آخرها نصب عناصر من خلاياه حاجز طيار ورفع علم التنظيم في مدخل بلدة الزر بريف دير الزور الشرقي قبل فترة اذان المغرب أمس الاربعاء، ودقق عناصره في هويات المارة وفتشوا جوالاتهم.
وقال مصدر خاص، إن لهجة بعض عناصر الحاجز عامية خاصة باهل المنطقة، إضافة إلى وجود يافعين فتشوا الهواتف المحمولة بحثاً عن صور ل”قسد”، أو مقاطع أغاني تدين الشخص، وعمدوا إلى مصادرة جوالين من الشباب الذين مروا من الحاجز.
في هذا الإطار، أطلق عنصران من التنظيم كانا يستقلان دراجة نارية النار على راقي الحمدان من أبناء بلدة ذيبان، وأحد عناصر الأسايس أثناء تواجده في سوق قرية الحوايج بريف دير الزور الشرقي، ما أدى إلى مقتله بعد إسعافه الى مشفى الكيصوم في الحوايج.
وتبعد الحادثة عن حاجز “قسد” في الوحدة الإرشادية 100 متر فقط، وسط تساؤل من الأهالي عن مدى الفائدة من تواجد هذه الحواجز دون تحقيقها للإمان.
في بلدة الصبحة بريف دير الزور الشرقي أطلق عناصر من خلية تابعة لتنظيم الدولة النار على سيارة تقل القيادي في مجلس دير الزور العسكري محمد الجبوري أثناء مروره في الشارع العام، ما أدى إلى إصابة سائقه رمضان خلف العمر بالإضافة إلى طفل بجروح.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy