بوساطة روسية نهاية خلاف الأسد قسد في الحسكة.

by editor

أعلنت “الإدارة الذاتية” التابعة لقسد شمال شرقي سوريا اليوم الأربعاء فك الحصار عن المربعين الأمنيين التابعين لنظام الأسد في مدينتي الحسكة والقاشملي، هذا وأفرجت قسد يوم أمس أيضاً عن عددٍ من المسؤولين التابعين لحزب البعث وعدد من المتظاهرين الذين احتجوا على الحصار الذي فرضته قسد على نظام الأسد.

الحصار دام لأكثر من أسبوعين تخلله احتجاجات لمناصري نظام الأسد ومقتل أحدهم، ومناوشات وتعزيزات عسكرية إضافة لعرقلة حركة دخول بعض المواد الأساسية للمنطقة، حتى توصل الطرفين يوم أمس الثلاثاء لاتفاق نهائي بوساطة روسية لإنهاء الخلاف، الاتفاق بحسب المعلومات الواردة كان أشبه بصفحة تبادل.

حيث ذكرت مصادر محلية أن الاتفاق دخل حيز التنفيذ منذ ساعات، فيما سربت قنوات روسية بعض بنوده الرئيسية ومنها:
– تتكفل “الأسايش” قوى الأمن الداخلي التابعة لقسد بفك الحصار عن المربعين الأمنيين في مدينتي الحسكة والقامشلي.
– وبالمقابل فك الحصار المفروض من نظام الأسد على مخيمات الشهباء والشيخ التابعة “للإدارة الذاتية” مقصود في ريف حلب.
– استئناف حركة القوافل التجارية وتثبيت الاتفاق الأخيرة بين قسد والأسد على مستوى النفط.

في حين قال محافظ نظام الأسد في الحسكة غسان خليل إن نظام الأسد ليس طرفاً في الاتفاق وإنما روسيا و”قسد”، مشيراً إلى أنه ينص على إدخال المواد الغذائية والوقود وغيرها من المواد الأساسية في وقت لاحق اليوم الأربعاء، وأضاف “العبرة تبقى في الالتزام وعدم عودة المليشيا إلى هذه الممارسات”.

يذكر أن مناطق نفوذ قسد شرق الفرات تشهد توتراً ومنذ سنوات بين الأخيرة ونظام الأسد، وذلك نتيجة لتواجد جيوب نفوذ في ذات المنطقة ومطار عسكري تابع لنظام الأسد وعدد من القواعد الروسية، يضاف إلى ذلك فشل عدة اجتماعات بين مجلس سوريا الديمقراطي الجناح السياسي قسد عقدها مع نظام الأسد في دمشق بهدف الاندماج ونيل الاعتراف الرسمي بالإدارة الذاتية.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy