بعد ليبيا.. سوق تجنيد المرتزقة السوريين من قبل روسيا يحط رحاله في بلد جديد

by editor

حصلت “فرات بوست” على معلومات تؤكد عودة 15 مرتزقاً من أبناء دير الزور الذين جندتهم روسيا سابقاً للقتال في منطقة الجفرة الليبية، ووصلوا إلى محافظتهم قادمين من مطار حميميم.

وبحسب المعلومات الواردة، فإن العائدين رفضوا تجديد العقد مع موسكو ومدته 5 أشهر أخرى، لأن العقد الجديد ينص على قتالهم إلى جانب الشركات الأمنية الروسية في جمهورية افريقيا الوسطى.

ومن أسباب العودة وفق ما أفاد أقارب لأحد العائدين، فإن من أسباب عودتهم كذلك سوء المعاملة وتقنين مخصصات العنف، إضافة إلى تعرضهم إلى خطر خطفهم من قبل الميليشيات المسلحة بهدف طلب فدية.

يشار إلى أن روسيا صعدت ابتداء من الصيف الماضي من عمليات تجنيد المرتزقة السوريين في ليبيا للقتال تحت قيادةميليشيات حفتر و”فاغنز” الروسية، ضد قوات الحكومة الشرعية في البلاد.

ويسجل الشخص الراغب بالقتال عبر الوسطاء، وهم عادة قادة من ميليشيا “الدفاع الوطني” مثل تيسير الظاهر محمود عبد العزيز قائد ميلشيا “الحسن” في محكان، وعبد الهادي اللافي في ريف الميادين، وفراس العراقية في مدينة دير الزور.

من المنتسبين كذلك، عناصر من جنسيات أفغانية وباكستانية وإيرانية في ميليشيات “الحرس الثوري” و”فاطميون” و”زينبيون”، ويحصلون على راتب يزيد عن 3 آلاف دولار، لكون أغلبهم من القادة الميدانيين، ولهم خبرة كبيرة في القتال.

كما تحدثت تقارير في وقت سابق، عن وجود شركات روسية تنشط بمناطق سيطرة النظام لتجنيد رجال وشباب للقتال لصالح القوات الروسية في دول تشهد نزاعات، مثل ليبيا وفنزويلا.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy