بعد غيابه لسنوات… “تنظيم الدولة” يُعيد “الحسبة” إلى الواجهة

by editor

شهدت الفترة الماضية نشاطاً ملحوظاً لما يسمى “جهاز الحسبة” الخاص بـ”تنظيم الدولة” في ريف دير الزور ، رغم إنهاء التنظيم جميع التقسيمات والهيكليات الخاصة به، عقب خسارته آخر معاقله في منطقة الباغوز، واتخاذه قرار منح مهام “الحسبة” وما يسميه “الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”، وإقامة الحدود والقصاص إلى القسم الأمني، الذي يدير كذلك عمله الميداني والهجمات العسكرية.

وضمن عمل جهاز حسبة التنظيم، وعقب إعادة تفعيله، قتل عناصر خلايا تابعة له محمود عبد السلام المصطفى من نازحي مدينة دير الزور (حي العرضي) في قرية الكبر، عبر إطلاق النار عليه غندما كانوا يستقلون دراجة نارية، وتبنى الإعلام التابع للتتظيم العملية، متهماً المصطفى بـ”السحر”.

في سياق متصل وفي 22 من الشهر الجاري، داهمت مجموعة تابعة للتنظيم أحد المنازل في مدينة البصرة، وأعدمت سيدة وشقيقتها بتهمة ممارسة الدعارة، وهي الحادثة الأولى من نوعها في المنطقة.

في 24 من الشهر الجاري كذلك، أحرق عناصر أحد خلايا “تنظيم الدولة” محلاً تجارياً تعود ملكيته لمدني يلقب بـ”أبو النور” في شارع العشرين بمدينة البصيرة، والتهمة: بيع الحشيش والمخدرات.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy