بحجة عدم وجود ما يثبت الملكية.. النظام يتجه إلى الاستيلاء على أملاك مدنيين في ريف دير الزور

by editor

بدأت قوات نظام الأسد وبأمر من القيادة الأمنية للحرس الثوري الايراني في مدينة البوكمال والميادين وريفها، بعملية تدقيق واحصاء ودراسة سياسية لعدد كبير من المنازل والعقارات من محلات وأراض، بهدف تحويلها الى ملكية النظام في حال ثبت عدم وجود أوراق تثبت ملكية هذه العقارات لأصحابها، بحسب ما أفاد به مراسلنا في ريف دير الزور.

قوات النظام بقيادة فرع الأمن السياسي في البوكمال والميادين، الذي يرتبط بشكل مباشر بالمسؤول الأمني للحرس الثوري في المنطقة، وضع العشرات من العقارات تحت تصرف حكومة النظام وأيضاً تحت تصرف منظمات ايرانية لاعاد تأهيلها وتحويلها إلى مقرات، أو منازل لعائلات المقاتلين الإيرانيين والأفغان والعراقيين.

عملية الدراسة وترقيم المنازل التي انطلقت من أشهر، أجبرت الكثير من المدنيين على بيع عقاراتهم بأسعار رخصية جدأ خشية خسارتها بشكل كامل، خاصة مع فقدانهم الأوراق الثبوتية الكاملة.

يشار إلى أن الكثيرين فقدوا أوراقهم الثبوتية بسبب المعارك والقصف الذي طال مناطقهم، ونزوحهم أثناء العمليات العسكرية هرباً من نهج التدمير الممنهج من قبل النظام وحلفائه، إضافة إلى أن وجود آلاف من أبناء المنطقة خارجها، استدعى إقامة أقاربهم أو معارفهم في منازلهم، وبالتالي لا يملكون أوراقاً تثبت الملكية.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy