بتمويل إيراني روسي عمليات إنشاء جسر حطلة تشارف على الانتهاء

by editor

*فرات بوست / خاص

أفادت مصادر خاصة من محافظة دير الزور بأن عملية إنشاء جسرٍ جديد على نهر الفرات برعايةٍ إيرانية روسية وصلت إلى مراحلها الأخيرة.

وأضاف المصدر أنه ما يزال العمل جاري على إكمال بناء جسر جديد يربط بين مدينة دير الزور وبلدات ريف دير الزور الشمالي وبالتحديد بلدة حطلة.

الجسر بدأت فكرة إنشائه منذ شهر فبراير وذلك بتمويلٍ من الحرس الثوري الإيراني بإشراف الحاج مهدي المسؤول الأمني والعسكري الإيراني والمركز الثقافي الإيراني بقيادة الحج ورسول وبدعم من قيادات إيرانية مثل السيد جواد وشخصيات من عائلة الرجا في بلدة حطلة وقادة حزب الله السوري في البلدة إضافةً إلى مشاركة مركز المصالحة الروسي في بناء هذا الجسر.

ويشرف فرع الطرق المركزية بإدارة عبد الكريم الخضر على عمليات التأهل وبحضور فريق هندسي مختص قادم من محافظة حمص، في البداية تم إنشاؤه مقابل بلدة حطلة شرقي جسر السياسية لكن هناك عوائق أدت لنقله إلى غربي السياسية بالقرب من الجسر المعلق.

ومن المقرر أن يستخدمه كل من نظام الأسد والميلشيات الإيرانية والروسية في تنقل عناصرهم وآلياتهم بين غرب الفرات وشرق الفرات إضافةً إلى تنقل المدنيين عبر هذا الجسر والذين يستخدمون حالياً معبر حطلة الإيراني الذي يستخدم العبارات النهرية وسط معاناة كبيرة في نقل البضائع والمنتجات الزراعة وغيرها.

يذكر أن الجسور في محافظة دير الزور والتي تقع على نهري الفرات والخابور تعرضت للتدمير الممنهج من طيران التحالف الدولي أثناء سيطرة “تنظيم الدولة” على المحافظة إضافةً إلى قيام نظام الأسد بتدمير الجسر المعلق وجسر السياسية أهم جسور ومعالم المحافظة.


0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy