انحدار المستوى المعيشي داخل مناطق سيطرة الأسد يصعد من الانتقادات ضد النظام

by editor

تزامناً مع انحدار الواقع المعيشي إلى مستويات متدنية جداً، ارتفعت بشكل كبير حدة انتقادات سوريين داخل مناطق سيطرة نظام الأسد ومن بينهم موالين، للحال الذي وصلوا إليه، ولم تؤدي دعوة بثينة شعبان مستشارة رأس النظام التي دعتهم إلى “الصمود” إلا إلى تأجيج المزيد من الغضب، ليهاجموا تصريحاتها ويرفعوا من سقف انتقاداتهم.

حملة الغضب شارك فيها بعض الفنانين الموالين، الذين اتخذوا من الهجوم على حكومة النظام وسيلة للتعبير عن الغضب، ما لاقى ردود فعل واسعة من قبل متابعين لهم، واتهمومهم بأن يبتعدون عن السبب الرئيس الذي أدى إلى هذا الحال، ومنهم من بدأ يلمح إلى مسؤولية بشار الأسد المباشرة عما حصل.

بشار اسماعيل، الفنان الموالي للأسد، علق على دعوة شعبار السوريين للصمود، ساخراً: “وقف سقراط وبحضور افلاطون وقد وضع أمامه صندوق خيار بلدي ..ومد يده وهي ترتجف وتناول خياره كبيرة وتخينه وطويلة وقال بعينين دامعتين موجها كلامه لتلاميذه : تلامذتي الأعزاء ..ليس لدينا إلا خيار الصمود والتصدي !!!! فبكى كل من كان في المجلس ..ثم جاءت زوجة سقراط واخذت صندوق الخيار ..وقسمته الى نصفين ..نصف صنعت منه سلطة ..والنصف الثاني مصمود مخلل ..وجرى هذا الحدث الكبير في شهر شعبان”.

وعلى صفحة الفنان اسماعيل الذي أصر على سياسة مهاجمة حكومة النظام عبر صفتحه في فيسبوك، جاءت بعض التعليقات ساخرة من هذا الهجوم، ومن ذلك، ما ذكره مهيب يقظان: “مساكين هالوزراء وهالحكومة صايرين ملطشانة وممسحة لوساخات آخرين، شو بدن يرقعوا ليرقعوا من ورا اللي خرب سورية ومعروف مين هوي . خليكم شجعان واحكو مين وصل سورية لها لقاع” .

وتابع: “معروف مين اللي عم يلعب بعدادات الوطن ومين رهن البلد وانهك البلد لأجل شراء أسلحة كي يحمي.. قسما عظما لو جبتو مهاتير محمد وحطيتوه رئيس وزراء مارح يطلع معه اكتر من اللي عم يطلع مع الحكومة لأن بصراحة ليست هي السبب مع أن كل من فيها فاسدون”.

وحول دعوة مستشارة بشار الأسد، للصمود أمام الغلاء والأوضاع المعيشية الكارثية التي يعيشها السوريون، قال وزير التجارة السابق في حكومة النظام، نضال الشعار: “الصمود……؟؟؟

عندما يأتي مع الصمود شوية كرامة..نعم سنصمد..

عندما يأتي مع الصمود بيت وسقف..نعم سنصمد..

عندما يأتي مع الصمود أكل لأولادنا..نعم سنصمد..

عندما يأتي مع الصمود حرية التصرف بأملاكنا..نعم سنصمد..

عندما تي مع الصمود إلغاء الموافقات الأمنية..نعم سنصمد..

عندما يأتي مع الصمود كشف حساباتكم الخارجية..نعم سنصمد..

عندما يأتي مع الصمود جواز سفر محترم مدته ست سنوات…نعم سنصمد..

عندما يأتي مع الصمود تسكير مية فرع..نعم سنصمد…

عندما يأتي مع الصمود شوية أدوية..نعم سنصمد…

عندما يأتي مع الصمود شوية سيادة…نعم سنصمد…

عندما يأتي مع الصمود تقليع الأجانب…نعم سنصمد…

عندما يأتي مع الصمود شوية غاز وسكر ورز وخبز…نعم سنصمد…

عندما يأتي مع الصمود كل مواردنا الطبيعية..نعم سنصمد…

عندما يأتي مع الصمود حرية الإنتقاد …نعم سنصمد…

عندما يأتي مع الصمود تكافؤ الفرص…نعم سنصمد…

عندما يأتي مع الصمود إلغاء الإستثناءات…نعم سنصمد..

عندما يأتي مع الصمود إحترام أرزاق الناس وعدم تعفيشها..نعم سنصمد..

عندما يأتي مع الصمود ضريبة عادلة على الكل…نعم سنصمد…

ولكن……………….

أن يأتي مع الصمود صور انستغرام لسيارات ولقصور ولحفلات أولادكم …

وثرواتكم وشركاتكم…

وترفكم وبذخكم….؟

نحن آسفون….لن نصمد”.

ويأتي تصاعد لهجة التنديد والغضب للسوريين في مناطق سيطرة النظام خاصة، في الوقت الذي وصل فيها سعر صرف الليرة مقابل الدولار الأمريكي إلى 2450، وسعر غرام الذهب إلى نحو 110 آلاف ليرة، وسط أغلاق شبه تام للأسواق، وامتناع تجار وصاغة عن البيع والشراء.

وتشير توقعات مراقبين للشأن السوري، إلى أن الأيام القادمة ستشهد المزيد من الانحدار الاقتصادي والأزمات المعيشية في الداخل السوري، خاصة مع اقتراب قانون قيصر من تطبيقه على الأرض.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy