النظام السوري يشعل النار في حقول القمح في إدلب

by Editor

*فرات بوست | أخبار- ترجمات

ذكر موقع “ميدل إيست مونيتور- Middle East Monitor” أن نظام بشار الأسد في سوريا يستهدف الحقول المزروعة في المناطق الريفية داخل محافظات إدلب وحلب وحماة ويمنع المزارعين من حصاد محاصيلهم.

وتهدف قوات النظام، التي أحرقت آلاف الأفدنة من حقول القمح بهجوم أطلق عليه اسم “قنبلة الجوع“، إلى منع المزارعين من حصاد محاصيلهم وتجويع عشرات الآلاف من المدنيين.

وقال مدين الحسين، رئيس المجلس المحلي لبلدة قسطون بحماة، في تصريح جديد له إن نظام الأسد تسبب في أضرار جسيمة بالأسلحة الأرضية (الثقيلة)، مؤكداً أن الحقول هي المصدر الوحيد لدخل سكان المنطقة. وقال الحسين إن النظام أحرق في قسطون 2500 (618 فداناً) من حقول القمح في انتهاك لوقف إطلاق النار.
وأضاف أن العديد من المزارعين يبحثون الآن عن وظائف جديدة في أراض زراعية أخرى وينتظرون مساعدات الطرود الغذائية.

وقال مزارع آخر، عاد إلى قريته بعد وقف إطلاق النار، إن نظام الأسد انتهك وقف إطلاق النار في كثير من الأحيان وأحرق محاصيله في قرية الدقماق غرب حماة.

وقال إن “نظام الأسد أحرق ما يقرب من 400 من حقول القمح في الدقماق”. وأخمد المزارعون الحرائق في الحقول بجراراتهم الزراعية”.

دخلت سوريا في حرب شرسة منذ أوائل عام 2011 عندما شن نظام الأسد حملة دموية  على الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية.

وكانت تركيا وروسيا قد اتفقتا على وقف إطلاق النار في إدلب خلال مارس/آذار 2020 لتجنب أي تصعيد.

ومع ذلك، فقد خرق النظام السوري باستمرار شروط وقف إطلاق النار، وشن هجمات متكررة داخل منطقة خفض التصعيد.


 

 

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy