القوات التركية تستعد لشن عملية بريّة في سوريا

by editor2

*فرات بوست: تقارير ومتابعات 

يأتي التصعيد بعد هجوم إرهابي في إسطنبول قبل أسبوعين، حيث ألقت أنقرة باللوم فيه على ميليشيا “وحدات حماية الشعب“.

قال مسؤولون أتراك إن الجيش التركي يحتاج إلى بضعة أيام فقط ليكون مستعداً للتوغل البري في شمال سوريا وإن مثل هذا القرار قد يأتي في اجتماع لمجلس الوزراء يوم الاثنين في الوقت الذي قصفت فيه القوات التركية ميليشيا كردية عبر الحدود.
وضربت مدافع الهاوتزر التي تطلق يومياً من تركيا أهدافاً لوحدات حماية الشعب الكردية لمدة أسبوع، في حين نفذت الطائرات الحربية غارات جوية.
ويأتي هذا التصعيد بعد هجوم بقنبلة موقوتة في إسطنبول قبل أسبوعين راح ضحيته مدنيون أبرياء في شارع الاستقلال السياحي. عقبه، نفت وحدات حماية الشعب ضلوعها في التفجير، وردت في بعض الأحيان على الهجمات عبر الحدود بقذائف الهاون.

وقال مسؤول كبير إن “القوات المسلحة التركية تحتاج إلى بضعة أيام فقط لتصبح جاهزة بشكل كامل تقريباً”، مضيفاً أن مقاتلي المعارضة السورية المتحالفين مع تركيا مستعدون لمثل هذه العملية بعد أيام قليلة فقط من تفجير إسطنبول في 13 تشرين الثاني/نوفمبر.

  • وقال: “لن يستغرق الأمر وقتاً طويلاً حتى تبدأ العملية”. الأمر يعتمد فقط على إعطاء الرئيس الكلمة”.

وسبق أن شنت تركيا توغلات عسكرية في سوريا ضد وحدات حماية الشعب، معتبرة إياها جناحاً لحزب العمال الكردستاني المحظور، الذي تصنفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي جماعة إرهابية.

ونفى حزب العمال الكردستاني أيضا تنفيذ هجوم إسطنبول الذي قتل فيه ستة أشخاص في شارع مزدحم للمشاة.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تركيا ستشن عملية برية عندما يكون ذلك مناسباً لتأمين حدودها الجنوبية. وسيرأس اجتماع مجلس الوزراء في الساعة 3:30 مساء (1230 بتوقيت جرينتش).

مواد ذات صلة:

نظـ.ـام الأسد يدفع بتعزيزات عسـ.ـكرية إلى ريف حلب

“كل الاستعدادات اكتملت. إنه الآن قرار سياسي”، قال مسؤول تركي آخر لرويترز، طالباً أيضاً عدم الكشف عن هويته قبل الاجتماع.
وقال أردوغان في مايو/ أيار إن تركيا ستشن قريباً عملية عسكرية ضد وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا لكن مثل هذه العملية لم تتحقق في ذلك الوقت.

وقال المسؤول التركي الأول إن العملية البرية، التي تستهدف مناطق منبج وكوباني وتل رفعت، أمر لا مفر منه لربط المناطق التي وضعت تحت سيطرة تركيا وحلفائها السوريين بتوغلات منذ عام 2016. وأضاف أن أنقرة كانت على اتصال مع موسكو وواشنطن بشأن أنشطتها العسكرية.


وأبلغت الولايات المتحدة تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو) أن لديها مخاوف جدية من أن يؤثر التصعيد على هدف محاربة متشددي “تنظيم الدولة” في سوريا.
وطلبت روسيا من تركيا الامتناع عن شن هجوم بري واسع النطاق. ودعمت روسيا الطاغية بشار الأسد في حربه ضد الشعب السوري بالبلاد منذ 11 سنة بينما دعمت أنقرة مقاتلي المعارضة الذين يقاتلون للإطاحة بالأسد.

وقالت وزارة الدفاع يوم الاثنين إن الجيش التركي  “حيّد” 14 مسلحاً من وحدات حماية الشعب كانوا يستعدون لتنفيذ هجمات في المناطق السورية الخاضعة لسيطرة تركيا. وعادة ما يستخدم مصطلح التحييد لوصف الإصابات أو القتل.
وقالت وزارة الدفاع يوم السبت إن ثلاثة جنود أتراك قتلوا في شمال العراق حيث يشن الجيش عملية ضد حزب العمال الكردستاني منذ أبريل نيسان.

  • ونقل عن وزير الدفاع “خلوصي أكار” قوله للقادة العسكريين يوم الأحد إن تركيا “ستكمل مهام” العملية.


 

 

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy