العودة المقلقة للعراقيين من مخيم الهول في سوريا

by Editor

 

*فرات بوست | ترجمات: أحمد بغدادي

المصدر: The New Humanitarian

 

تمت إعادة أكثر من 380 عراقياً الشهر الماضي من مخيم الهول السوري إلى شمال العراق – وهو اختبار لمستقبل ما يصل إلى 30,000 مواطن يقبعون في هذا المخيم الشهير، الذي يضم أنصار وضحايا ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وكانت هذه أول عملية إعادة للعراقيين من الهول منذ سقوط الباغوز – آخر معقل لتنظيم «الدولة الإسلامية» في سوريا – في مارس/آذار 2019، عندما غير عشرات الآلاف من المعتقلين الجدد، وكثير منهم عائلات مقاتلي داعش، ديناميكية المخيم، الذي يقع بالقرب من الحدود العراقية السورية.

وخلال الرحلات التي قامت بها في أيار/مايو إلى كل من مخيم الهول ومخيم الجدعة 1 العراقي، حيث يتم إقامة العائدين في خيام، وجدت منظمة الإنسانية الجديدة عملية محفوفة بالمخاطر وانعدام الشفافية تثير تساؤلات حول جدوى عمليات العودة على نطاق أوسع.

أكدت الحكومة العراقية أن أول 94 عائلة عراقية من أصل 500 عائلة عراقية في الهول نقلت في مايو/أيار إلى المخيم – الواقع جنوب مدينة الموصل في محافظة نينوى، في الأراضي التي كانت تحت حكم تنظيم الدولة “داعش” لأكثر من عامين بين عامي 2014 و2017.

ومن المتوقع أن تحتجز العائلات هناك لعدة أشهر – على الأقل – قبل السماح لها بالعودة إلى ديارها في جميع أنحاء العراق. لكن هناك مقاومة شديدة من الحكومة المحلية، ومن المدنيين في المنطقة الذين عانوا في ظل تنظيم «الدولة الإسلامية» ويشعرون بالاستياء والخوف من العائدين.

خريطة توضح العراق وسوريا ومخيم الهول وبغداد ونينوى والموصل وبلدة القيارة.


كان الوضع حساساً للغاية لدرجة أن قلّة من الناس كانوا على استعداد للتحدث بصراحة، ولكن يُعتقد أن 500 عائلة تم السماح لهم بالعودة هي من حقبة ما قبل الباغوز، ويُعتقد أن هذه العائلات لا تتمتع بصلات قوية بداعش – بينما لا يزال العديد من العراقيين في مخيم الهول. في حين قال العديد من العراقيين الذين لا يزالون في الهول لصحيفة “الإنسانية الجديدة” إنهم عانوا أيضاً في ظل تنظيم «الدولة الإسلامية» ويشعرون الآن بأنهم ضحايا من جديد إذا لم يسمح لهم بالعودة إلى ديارهم.

ويبدو أنه لم تكن هناك سوى محاولة ضئيلة، إن وجدت، لزيادة الثقة في عملية العودة إلى الوطن في المجتمع المحلي المحيط بالمخيم العراقي، حيث كان الناس يترددون في الترحيب بعودة مئات الأشخاص الذين يخشون أن يكونوا لا يزالون متطرفين. كما بدا أنهم يجهلون أن العائدين قد تم فحصهم قبل مغادرتهم الهول، بما في ذلك من قبل وفد عراقي.

وقال شاكر محمود، 31 عاماً، الذي يدير متجراً بالقرب من مخيم الجدعة 1 في بلدة القيارة: “إنهم خطرون علينا، لأنهم جميعاً كانوا من مقاتلي داعش”. وتقول الحكومة العراقية، من خلال عملية التدقيق، إن الأمر ليس كذلك.

نساء لهن صلة بتنظيم الدولة “داعش” في سوق داخل مخيم الهول


عودة صامتة (ومحفوفة بالمخاطر)

وإدراكا منها لرد فعل المجتمع المحلي والمخاوف الأمنية، أبقت الحكومة العراقية عملية الإعادة إلى الوطن بعيدة عن الأضواء قدر الإمكان.

وقال عمال الإغاثة المطلعون على الوضع في مخيم الجدعة 1 إن العائدين نقلوا ليلاً. قالوا إنهم لم يعطوا سوى إشعار لبضعة أيام، وأن الخيام والمستحضرات الغذائية غير كافية. كما صرّح المسؤولون المحليون بأنهم لم يتم تحذيرهم على الإطلاق.

قال العديد من العاملين في المجال الإنساني والمسؤولين المحليين إن المخيمات لم تكن جاهزة لاستقبال الناس – غير نظيفة وتفتقر إلى الكهرباء، وبدون طعام كافٍ. كما كان هناك قلق بشأن الثغرات في عملية التسجيل: فقد وصل طفلان دون والدين، وفقاً لعمال الإغاثة.

لم تعطِ  وزارة الهجرة والمهجرين العراقية أي جدول زمني لموعد نقل العراقيين الآخرين الذين تمت إعادتهم – أكثر من 400 عائلة – من الهول إلى الجدعة 1. كما رفضت الوزارة تحديد المدة التي يتعين على العائدين البقاء فيها. لكن نجم الجبوري، محافظ نينوى، قال إن الحكومة المركزية أبلغته بأن العائلات ستبقى هناك لمدة ثلاثة أشهر.

وأضاف.. “لا أحب عودة عائلات داعش إلى محافظتي؛ غالبية هذه العائلات من ذوي الرتب العالية في تنظيم الدولة الإسلامية”، مشيراً أيضاً، إلى عدم وجود دليل على هذا الادعاء.

وقال الجبوري إنه لا ينبغي إجبار الضحايا الذين عانوا في ظل تنظيم الدولة الإسلامية على العيش في نفس المنطقة التي يعيش فيها المتطرفون، خاصة لأنه لا تزال هناك ثقافة انتقامية، ولأن الأمن في مخيم جدعة 1 ليس قوياً بما يكفي لدرء أي صواريخ قد تستهدفه: فالمخيم يقوم بحمايته عدد قليل من الجنود وتديره الحكومة بدعم من وكالات الأمم المتحدة وغيرها من منظمات الإغاثة.

وعلى الرغم من هزيمة تنظيم «الدولة الإسلامية» إلى حد كبير على الصعيد الإقليمي، إلا أن الخلايا النائمة أصبحت نشطة بشكل متزايد في العام الماضي، مستغلة انعدام الأمن في الأراضي – مثل أجزاء من نينوى – التي تتنازع عليها الحكومة المركزية والمنطقة الكردية شبه المستقلة في الشمال.

وفي مايو/أيار، قتل ما لا يقل عن 10 عراقيين على أيدي تنظيم «الدولة الإسلامية» في هجوم منسق بالقرب من مدينة سامراء، في محافظة صلاح الدين. وقبل ذلك بأشهر، قتل 32 شخصاً وجرح 110 آخرون في أعنف تفجيرين انتحاريين خلال ثلاث سنوات في بغداد.

قال ليث الخوري، مستشار الاستخبارات الذي أمضى سنوات في تحليل أنشطة تنظيم «الدولة الإسلامية» في العراق وسوريا: “لا يزال العراق المنطقة الأكثر أهمية بالنسبة لتنظيم الدولة الإسلامية. إنه مركز جاذبية وثقل المقاتلين، حيث يجب أن تحافظ على مستوى من الشهرة في العراق لرفع معنويات فروعها العالمية”.

وأضاف: “لقد عاد التنظيم إلى الظهور كشبكة من المجموعات الصغيرة في المناطق التي عمل فيها سابقاً، مما يبرز قدرته على التحمل في جيوب مألوفة ويلقي بظلاله على الادعاءات بالهزيمة. يحاول تنظيم الدولة الإسلامية العودة بقوة، بما يتعارض مع الأهداف الأمنية للعراق والولايات المتحدة “.

“العقاب الجماعي”

لم تقدم الحكومة أية معلومات عن برامج إزالة التطرّف أو إعادة الإدماج التي تم تنفيذها لتخفيف التوترات المجتمعية، كما أنها لم تحدد الخطوات التي ستتخذ للإفراج تدريجياً عن العائدين من مخيم الهول إلى المجتمع العراقي.

تواصلت منظمة الإنسانية الجديدة مراراً وتكراراً وأرسلت أسئلة مفصلة إلى وزير الهجرة والمهجرين العراقي، لكنها لم تتلق أي رد. ولم يتحدث كبار المسؤولين إلا بعبارات عامة عن العملية.

وقال كريم النوري، وكيل وزارة الهجرة والمهجرين، “إذا كان هناك إعادة تأهيل ومصالحة قبلية وموافقة العشائر على عودة الناس، [و] عندما يكون هناك سكن مناسب، سيعودون”. وأضاف “لن يعودوا إلا بعد إعادة التأهيل الاجتماعي الكامل. ليس علينا أن نستعجل عودتهم”.

وقال الجبوري، محافظ نينوى، إنه لم يحصل هو الآخر على أي تفاصيل حول برامج إعادة الإدماج والمصالحة، ولا أي معلومات عما سيحدث للعائدين بعد مغادرتهم مخيم الحدعة1.

ووفقاً لمشروع داخلي للمبادئ التوجيهية أعدته الأمم المتحدة لتنظيم مشاركتها مع العائدين، يتم حثّ الحكومة العراقية على ضمان بقاء أي مخيمات ذات طبيعة مدنية. ووفقاً للمشروع، الذي اطلعت عليه “الإنسانية الجديدة”، فإن هذا يشمل ضمان حرية التنقل لهم – التي تعتبر تعني داخل المخيم لأن السكان لا يملكون حالياً الإذن بالمغادرة.

ونظراً إلى “الإمكانات العالية للوصم والمعارضة من قبل الشخصيات القبلية والسياسية المحلية”، يجب بذل العناية الواجبة لضمان عدم مواجهة العائدين للرفض أو الأذى من المجتمعات المحلية، بحسب المسودة.

وإلى جانب جدعة 1، لا يزال مخيمان آخران فقط للنازحين مفتوحين في العراق خارج الشمال الكردي شبه المستقل. الأول هو جدعة 5، الذي يقع على بعد خمس دقائق بالسيارة من جدعة 1 ويضم 1200-1500 عائلة نزحت بسبب النزاع داخل العراق.

مراجعون في مركز طبي داخل مخيم الهول


وفي محاولة لإنهاء النزوح المطول لنحو 35,000 شخص، أعلنت الحكومة عن مجموعة من عمليات الإغلاق في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وأغلقت 16 مخيماً إلى 18 من المخيمات العراقية بحلول يناير/كانون الثاني. لكن العديد من العائلات لم تتمكن من العودة إلى ديارها بسبب مشاكل في التوثيق، أو الخوف من الإخلاء من قبل قوات الأمن بسبب انتماءات داعش المتصورة، أو عدم وجود منزل للعودة إليه لأنه دمر، وفقاً لــ هيومن رايتس ووتش.

خطير، ولكن من الصعب إغلاقه

تتزايد الضغوط من كل من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والأمم المتحدة لإغلاق مخيم الهول، الذي ينظر إليه على أنه تهديد أمني متزايد في شمال شرق سوريا والمنطقة.

ويضم المخيم ما يقدر بنحو 60,000 شخص من أكثر من 50 بلداً – من بينهم 30,000 عراقي و20,000 سوري وحوالي 10,000 آخرين من جميع أنحاء العالم. ويقول مسؤولو المخيم إنها أرض خصبة للتطرف، خاصة وأن ما يقرب من 20,000 من السوريين والعراقيين هم من الأطفال.

قال مسؤولون محليون وأفراد أمن وعمال إغاثة إن العنف في الهول تصاعد في الأشهر الأخيرة، حيث قتل أشخاص على أيدي خلايا نائمة من داعش يشتبه في أنها تتعارض مع أيديولوجية الجماعات. وأفادت الأنباء أن ما لا يقل عن 47 شخصاً لقوا مصرعهم فى المخيم هذا العام.

وقال كينو غابرييل، المتحدث باسم “قسد” (قوات سوريا الديمقراطية)، وهي الجماعة التي يقودها الأكراد والتي تسيطر على الأمن في شمال شرق سوريا و المدعومة من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، إن المسؤولين المحليين وقوات الأمن يشيرون بشكل روتيني إلى المخيم على أنه قنبلة موقوتة تخلق “جيلاً جديداً من الجهاديين”. وفي مارس/آذار، اعتقلت قوات قسد 125 جهادياً في المخيم كانوا ينسقون الهجمات ويهربون الناس إلى الخارج، بحسب غابرييل.

وقال عمال الإغاثة في الهول إن انعدام الأمن يعيق قدرتهم على تقديم المساعدة في المخيم – بل إن حركتهم مقيدة لأن بعض المناطق تعتبر خطيرة للغاية بحيث لا يمكن المغامرة بها.

لكن العديد من الدول مترددة في استعادة المواطنين المشتبه في قتالهم مع تنظيم «الدولة الإسلامية». لم تُعد سوى 25 دولة أشخاصاً من شمال شرق سوريا، وفقا لــ هيومن رايتس ووتش، وكان معظمهم إلى كازاخستان وكوسوفو وروسيا وأوزبكستان.

| «إذا كان لدي خيار ، فلن أبقى ولو ليوم واحد».
أعادت الولايات المتحدة معظم المواطنين الأمريكيين، لكن الدول الأوروبية رفضت حتى الآن الالتزام بعمليات إعادة توطين واسعة النطاق. حتى أن أستراليا والدنمارك والمملكة المتحدة جرّدت الجنسية من بعض مواطنيها، مما جعلهم عديمي الجنسية في بعض الحالات.

كان السوريون الراغبون في المغادرة بحاجة إلى كفيل محلي ليشهدوا عليهم. ولكن منذ التحول السياسي في أكتوبر/تشرين الأول الذي سهل على السوريين العودة إلى ديارهم من قبل “مجلس سوريا الديمقراطية”، الذراع السياسية لقوات قسد، غادر أكثر من 2000 شخص مخيم الهول.

وتحث إدارة الحكم الذاتي في شمال وشرق سوريا التي يقودها الأكراد، والتي تسيطر على الأراضي التي يقع فيها الهول، المجتمع الدولي على استعادة شعبه، وخاصة العراقيين، الذين يشكلون نصف سكان المخيم.

لكن العراقيين الذين أمضوا سنوات يعيشون في حالة يرثى لها داخل الهول قالوا إنهم لا يريدون مغادرة مخيم لمجرد الدخول إلى مخيم آخر.

قال علي أبو حسين، 57 عاماً، الذي قال إنه فرّ إلى سوريا مع زوجته وأطفاله الأربعة من محافظة نينوى في أواخر 2017: “سأكون مستاءً إذا كان علي البقاء في مخيم [جدعة 1] لفترة طويلة. وأضاف حسين، الذي هو على القائمة التي تم مسحها للعودة من الهول لكنه لم يحدد موعده بعد، “إذا كان لدي خيار ، فلن أبقى ولو ليوم واحد“.

أليف جاسم، البالغة من العمر 23 عاماً ، قالت إنها فرّت من الموصل مع 18 شخصاً آخر قبل أربع سنوات التي احتلها تنظيم الدولة الإسلامية في منتصف اللي؛ كانت حاملاً في شهرها التاسع عندما زارت منظمة الإغاثة الإنسانية الجديدة مخيم الهول.

أرادت الولادة في العراق، لكنها لم تسجل بعد للعودة. وقالت إنها كانت قلقة من أن الناس في مجتمعها المحلي الذين لم يعرفوها سيفكرون بها بشكل سيئ بسبب المكان الذي عادت منه، مضيفة: “هربت لإنقاذ حياتي، وفجأة أصبح اسم مخيم الهول يساوي الدولة الإسلامية. ”

مستقبل صعب للعائدين

تشعر منظمات الإغاثة بالقلق من أنه في حين تقول الحكومة إن المخيمات مؤقتة، فإن عدم وجود خطة لنقل الناس إلى الخارج قد يعني وجود الناس هناك لفترة أطول، مما يعزز وصمهم من قبل المجتمعات المحلية المشبوهة ويجعل من الصعب عليهم إعادة الاندماج.

كما أن هناك مخاوف من أن الحكومة، لإرضاء الجمهور، سوف تجبر العائدين على الدخول في برامج للقضاء على التطرف، والتي تغير طبيعة المخيمات من البيئات الإنسانية إلى الأوضاع الأكثر تقييداً – مع المساعدات التي ربما تصبح مشروطة بالتقدم الإيجابي. وفي إبريل/نيسان، وضع مشروع وثيقة داخلية أرسلت إلى منظمات الإغاثة التابعة للحكومة العراقية بعنوان “برنامج إعادة التأهيل النفسي والاجتماعي للأسر الإرهابية” كان برنامجاً مقترحاً من أربع مراحل لإصلاح وتقييم وتشخيص الأسباب التي تشجع التطرف.

 بسطة صغيرة لمبيع الألبسة والحوائج في مخيم الهول

قال أحد عمال الإغاثة المطلعين على الإعادة إلى الوطن والذي لم يُسمح له بالتحدث بشكل رسمي: «كلما طالت فترة عدم وجود خطة للسكان في المخيم، زادت احتمالية وجود برامج إعادة تأهيل قسرية، والتي تلبي مطالب بعض الرأي العام [مثل] إزالة التطرف من الناس ، في حين أن احتياجاتهم الأساسية لم يتم تلبيتها حتى».
  وتقول مجموعات الإغاثة التي تعمل مع الأمم المتحدة والحكومة العراقية لدعم عمليات الإعادة إلى الوطن إنه من الأهمية بمكان أن تكون السلطات أكثر شفافية بشأن العملية، وأن يتمكن العراقيون العائدون من الوصول إلى الخدمات – مثل الصحة والتعليم – تماماً كما يفعل أي مواطن آخر.

وقال أحد كبار العاملين في مجال الإغاثة: “تستحق العائلات التي عانت من النسيان في مخيم الهول داخل سوريا، العائدة الآن إلى العراق حلاً لتشريدها ووضع حد لهذا الغموض الذي طال أمده“. وأضاف: “ينبغي إتاحة خيارات العودة إلى مناطق المنشأ أو إعادة التوطين في مناطق أخرى للأسر غير المشتبه بارتكابها جرائم التي ترغب في مغادرة مخيمات النازحين”.

لكن جميع العراقيين الذين تحدثت إليهم صحيفة الإنسانية الجديدة – بمن فيهم ثلاثة مسؤولين وثلاثة من السكان المحليين – أشاروا إلى أن المجتمعات المحلية سوف تستغرق وقتاً طويلاً لتصبح أكثر ترحيباً، إذا حدث ذلك على الإطلاق.

وقال بعض الناس في نينوى إنهم يرون بالفعل علامات مقلقة من العائلات القليلة التي عادت من الهول.

قال أحمد عبد الله، وهو جندي في وحدات الحشد الشعبي ، وهي قوة شبه عسكرية مدعومة من إيران، إن بعض النساء وأطفالهن صرخوا عليه أثناء ترحيبه بهم في جدعة 1.
وأضاف عبد الله: “قالت النساء، أنت كافر”، وقلن إننا سنعود مثل تنظيم الدولة الإسلامية الجديد». “[هؤلاء الناس من الهول] لن يتغيروا أبداً ، بسبب أيديولوجيتهم. إذا لم نقتلهم، سيقتلوننا “.

 
0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy