الطبيب يرفض اعتذار أبو خولة “قسد” ويغادر المنطقة.. حادثة الاعتداء على مدير مشفى في البصيرة تتفاعل

by editor

تفاعل سكان البصيرة في ريف دير الزور الشرقي، مع حادثة الاعتداء على مدير مشفى الفيحاء في منطقة البريهة من قبل عناصر من مجلس دير الزور العسكري، ما أسفر عن إغلاق المشفى وذهاب صاحبها إلى الحسكة رافضاً العودة للمنطقة.

وتفيد تفاصيل الحادثة، أن أمس الأول الاثنين شهد مقتل 3 مدنيين وإصابة 10 آخرين جراء اصطدام الحافلة التي تقلهم بآلية تابعة لـ”قسد”، بالقرب من مجمع المكاتب في قرية البريهة، ليتم إسعاف الجرحى إلى مشفى الفيحاء.

أثناء معالجة المصابين داخل المشفى، أرسلت قيادة اللواء الأول بالبصيرة والتابع لـ”مجلس دير الزور العسكري”، بعض النساء لإجراء تحاليل وتصوير طبي لهن، لكن الممرضة المشرفة وتدعى كاترين (نازحة من الميادين) رفضت ذلك وطردتهم من من غرفتها.

رد فعل مجلس دير الزور العسكري جاء من خلال الاعتداء على صاحب المشفى الدكتور ناصر البدران (طبيب جراحة)، وكان من بين من اعتدى عليه بالضرب، القيادي المعروف باسم أبو الشيمة، وهو من منطقة البريهة.

الطبيب المُعتدى عليه طلب من جميع أفراد الطاقمين الإداري والطبي العودة إلى منازهم، ورفض محاولات “قسد” الاعتذار منه، ومن بينها اعتذار قائد مجلس دير الزور العسكري أحمد الخبيل (أبو خولة)، الذي دعاه إلى زيارة قيادة المجلس، لكن الطبيب رفض القدوم وغادر المنطقة مباشرة.

تأثيرات الحادثة تتفاعل بشكل كبير من قبل سكان المنطقة، الذين سيضطرون إلى الذهاب لمستشفى الشحيل من أجل العلاج، مع التنويه إلى خطورة الطريق وصعوبة الوصول إلى منطقة الشحيل بسبب الأوضاع الأمنية غير المستقرة.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy