الرقة تعاني تدهور الخدمات الطبية في العام.. واللجوء إلى الخاص يفوق القدرة المالية للمرضى

by editor

#خاص #فرات_بوست

رغم وجود مستشفيات عامة، إلا أن كثير من سكان مدينة الرقة يجبرون على اللجوء إلى المستشفيات الخاصة ودفع مبالغ مالية كبيرة فيها، بسبب سوء تعامل الكوادر الموجودة في المراكز والمستشفيات العامة، وسوء الخدمات الطبية المقدمة فيها، وغياب الكوادر المختصة.
وبحسب ما نقله مراسلنا عن مرضى ومرافقين لهم من أفراد أسرهم ممن اضطروا اللجوء إلى أحد المستشفيات الخاصة، فإن الأطباء في المشافي العامة هي من توجههم إلى القطاع الخاص، مع الإشارة إلى أن مدير المشفى الوطني هو نفسه مدير أحد المشافي الخاصة، ومعظم الكوادر الموجودة في المشافي العامة تعمل في الخاص بشكل يومي.
“أبو إسلام” الذي اضطر لإسعاف ابنه إلى المشفى الوطني بعد أن تعرض للدغة عقرب، لم يجد الاهتمام من قبل الكادر الطبي الموجود، واصفاً تعامل الأطباء معه ومع المرضى والمراجعين بالعنجهية والتعالي وعدم الإنسانية.
وإشار الرجل، إلى التزاحم الكبير في عدد المراجعين، وعدم وجود إجراءات احترازية ووقائية من مرض كورونا، مضيفاً أنه توجه إلى صيدلية المشفى لطلب مصل مناسب لحالة ابنه، لكن الصيدلاني رفض إعطائه العلاج، بحجة أنه ليس موظف في “الإدارة الذاتية”.
وبحسب شهادة “أبو إسلام” لـ”فرات بوست”، فإنه قرر التوجه إلى مشفى الطب الحديث الخاص، وهناك طُلب منه 50 ألف ليرة للعلاج، مع التنويه إلى أن ذات العلاج المتوفر في الصيدليات لا تتجاوز قيمته 25 ألف ليرة.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy