الرشوة والفساد الإداري يجتاحان التنظيم الإرهابي

by Euphratespost


خاص – فرات بوست
بعد أن سقطت كل القيم الأخلاقية التي ادعاها التنظيم الإرهابي في مناطق سيطرته ، عبر ممارساته التعسفية مع  من يدعيهم بمسلمي خلافته المزعومة ، ومع بدء الانهزامات العسكرية والاقتصادية المتتالية للتنظيم المتطرف – الشيء الذي أدى إلى إعلان حالة التقشف بين صفوف أركانه ،وانخفاض رواتب عناصره إلى أكثر من النصف – كان لابد من أن يدخل الطمع والجشع بين أفراده المرتزقة ، لا بل وصل الأمر إلى قاداته وأمرائه .

تنظيم داعش المكون من فروع كثيرة ، أبرزها : الحسبة  والخدمات وفرع الأمنيين والشرطة الإسلامية .

كان جل الفساد فيه ، في المجالات التي تحتك بعوام الناس ومصالحهم ، وقد سجلت عدة حالات من السرقة والرشوة والفساد .

ففي مجال السرقة سجلت ومازالت تسجل حالات كثيرة لهروب أمراء الزكاة  بالأموال ، أو هروب المسؤول المالي مع كمية كبيرة من الكتل المالية .

وناهيك عن قيامهم بصفقات ، تم الاستفادة منها قبل الهروب ، مثل التغاضي عن مبلغ كبير من الزكاة مقابل مبلغ مالي…

ولم يقف هذا الأمر عند الأمراء ، إذ يعتبر مكتب الخدمات والشرطة الإسلامية من أكثر أقسام التنظيم أخذاً للرشاوي والتعاطي مع المحسوبيات . وقد سجلت حالات تغاضي من عناصر شرطة التنظيم عن مواد فاسدة ، في محلات تجارية أو ذبح محرم في مطاعم ريف دير الزور مقابل رشوة بشكل هدية أو مبلغ مالي .

وسجل في مدينة البوكمال هروب 17 شخص منذ شهر من سجن الحسبة ، ليكتشف بعدها أن عناصر من قسم الشرطة قاموا بإطلاق سراحهم مقابل مبلغ مالي ، إضافة إلى الكشف عن حالات رشاوي في أحد مكاتب الصرافة .

وفي المجال الأمني ، تمت إقامة وليمة لأحد الأمنيين من مدينة موحسن ؛ للحصول على رخصة انترنت في إحدى القرى(نتحفظ عن ذكر الأسماء)

وذكر شاهد عيان أن عناصر من شرطة التنظيم ،تغاضوا عن أحد بائعي الدخان ؛ بسبب معرفة شخصية ، ليقوم بعد فترة بإقامة وليمة لهم .

كما قام عدد من عناصر الحسبة الأنصار ببيع عدد من أجهزة (الدش) التي صودرت في وقت سابق من المدنيين

وقد قام التنظيم من فترة بعزل ( أبو صقر العراقي) والي الخدمات في ولاية الفرات ؛ بسبب قبض عمال من البلدية رشاوى  من أجل عمل مجاني  . كما عزل  داعش : الوالي أبا عبد الرحمن العراقي ، والي البو كمال ؛ ليعين بدلا عنه ابن الفلوجة : الداعشي أبا حسين العراقي ، المعروف بتساهله مع الناس ، مما ينذر بزيادة في الفوضى بين عناصر التنظيم .

هذه أمثلة بسيطة ، وماخفي أعظم ؛ فقد تصل للمتاجرة بحياة ناس أبرياء بحجة إقامة شرع الله (عز وجل ) .

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy