الحشيش والحبوب المخدرة تنتشر في مناطق الشمال السوري

by editor

تشهد مناطق الشمال السوري مؤخراً، ظاهرة انتشار وتعاطي الحشيش والحبوب المخدرة خاصة بين الشباب، لتصل أحياناً إلى فئات عمرية صغيرة، ممن تقل أعمارهم عن 15 عاماً.

شهادات لعدد من المتعاطين تضمنت تجارب أشخاصها في هذا المجال، ومن بينهم مصطفى، أحد سكان ريف إدلب الشرقي، الذي ذكر لـ”فرات بوست”، أنه بدأ قبل عام بتعاطي حبة “ترامادول” واحدة بهدف التجريب بعد أن سمع أن مفعولها من أصدقائه، ولدورها في منح الراحة للجسم، لينتهي به الحال اليوم إلى تناول 4 في اليوم، مع قلة تأثيرها عم كان عليه الحال في بداية تعاطيه.

مقاتل في أحد الفصائل العسكرية، تحدث عن بدء تعاطيه الحبوب المخدرة من ما يقرب من 3 سنوات، وتحديداً بعد إصابته بإحدى المعارك بجروح بليغة، اضطرته إلى أخذ “ترامادول” كدواء مسكن، لكن بعد شفائه، استمر في تعاطيه هذه الحبوب دون قدرته على الاستغناء عنه.

وأضاف العنصر الذي يلقب نفسه بـ”الشامي”، أنه بات مؤخراً يلاقي صعوبات كبيرة في الحصول على “ترامادول” بسبب توقف المعابر مع مناطق سيطرة نظام الأسد التي تعد المصدر الأساس لنشر المواد المخدرة في الداخل السوري، مع التنويه إلى وجود معمل لتصنيع “الترامادول” في منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة الفصائل المعارضة الموالية لتركية، لكن مفعول الحبوب التي يصنعها محدود جداً، مقارنة بما هو عليه الحال مع الحبوب القادمة من مناطق سيطرة قوات نظام الأسد وميليشيات إيران.

يشار في هذا الإطار، إلى أن هذا النوع من الحبوب يمكن الحصول عليه بسهولة من الصيدليات ودون أي وصفة طبية، لكن يباع بأكثر من سعره الأصلي، حيث ارتفع سعر العلبة الواحدة إلى أكثر من 6 آلاف ليرة.

وأكثر الحبوب تداولاً في منطقة إدلب: ترامادول، البيوغالين، زولام، كبتاغون، حشيش، شراب بروشيد. مع التنويه إلى أنا إحدى الصيدليات في منطقة أطمة تعد الموزع الرئيس له، بينما تعد بلدة “زردنا” من المناطق الرئيسة في زرع الحشيش والموزع الرئيس لهذه المادة.

وكان صاحب أحد مراكز توزيع الأدوية في ريف حلب الغربي والملقب بـ”أينام”، قد قبض عليه العام الفائت بتهمة المساعدة في التعاطي، ليتم إخلاء سبيله بعد عدة ايام بواسطة أحد قيادات “تحرير الشام”، ورغم ذلك تابع عمله في هذا المجال.

يذكر بأن الشهر الماضي، شهد إعلان “تحرير الشام” القبض على شخص زرع كميات كبيرة من الحشيش في منطقة دركوش.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy