“الحرس الثوري” يفقد المزيد من قياديه على طريق تدمر – دير الزور

by editor

نعت وسائل إعلام إيرانية صباح اليوم الجمعة قياديين في “الحرس الثوري”، مشيرة إلى تعرض آليات عسكرية تتبع لقسم العمليات في “الحرس” إلى هجوم من مجهولين أمس الخميس، يُعتقد أنهم يتبعون لـ”تنظيم الدولة” على طريق دير الزور- تدمر.
وأسفر الهجوم عن مقتل المستشار العسكري الإيراني عبدالله حسن زادة، ومقتل نائبه محسن عباس، وذلك بكمين أثناء توجههم من مدينة دير الزور إلى القاعدة الايرانية في بلدة السخنة.
من جانب آخر، أعلنت وسائل إعلام النظام مقتل العميد نزار الفهود بكمين للتنظيم في ذات المنطقة، ما يرجح وجود العميد برفقة عناصر “الحرس الثوري” وعناصر آخرين من الفرقة 18 التابعة لقوات النظام.
وينحدر العميد فهود من بلدة تارين في ريف مدينة حمص، وهو من مرتبات الفرقة 18 المنتشرة شرقي حمص.
يذكر أن “الحرس” الإيراني فقد خلال شهرين 4 من ضباطه في الـ16 من الشهر الجاري، ومن بينهم مهدي بختياري، مجتبى برنسجي، مجتبى بركنجي ولقوا حتفهم بانفجار لغم أرضي أثناء مرور سيارة عسكرية تقلهم في بادية مدينة القورية قرب معسكري عين علي ومجبل الهراطة.
وينشط “تنظيم الدولة” في محور البادية الشامية ما بين حمص وحماة والرقة ودير الزور، دون أن يتنبى الحادثة حتى اللحظة، ولكن المؤشرات تشير إلى أن التنظيم نصب كمين محكم اثناء قدوم رتل مشترك للفرقة 18 وقادة “الحرس الثوري”.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy