“الحرس الثوري” يجري تغييرات في قياداته شرق سورية

by editor

حصلت “فرات بوست” على معلومات من مصدر خاص طلب عدم الكشف عن اسمه، وتُفيد بأن إدارة “الحرس الثوري” الإيراني أجرى بعض التعديلات على قياداته في شرق سورية، تمثل أهمها في تعيين الحاج كميل مصطفاوي مسؤولاً للعلاقات العامة والذاتية، ونائباً لـ”الحاج عسكر” عن منطقة البوكمال وريفها ومنسقاً عاماً لـ”الحرس الثوري” بين البوكمال والعراق.
ويُعد هذا المنصب من المناصب الجديدة في الشرق السوري، مع التنويه إلى أن مصطفاوي شغل العام الماضي منصب القائد الإداري والمنسق العام لـ”الحرس الثوري”، وكانت مهمته تنحصر في المجالات الإدارية مثل الذاتية ومكتب شؤون القتلى والمراكز الثقافية والمشاريع الاعمارية، قبل أن يُعفى من منصبه مدة شهرين لإصابته بفيروس كورونا، لكنه عاد إلى منصبه عقب شفائه.
يُشار في هذا الإطار، إلى أن مصطفاوي بعد عودته لمنصبه، حرص على أن تكون أولى نشاطاته إحياء ذكرى سيطرة إيران وميليشياتها على البوكمال، حيث أقام حفلاً كبيراً وسط المدينة بحضور جماهيري وعسكري وقيادات إيرانية وعراقية، إضافة إلى شخصيات محلية موالية لطهران.
في سياق التعديلات الجديدة، عمد “الحاج مهدي” مسؤول “الحرس الثوري” في دير الزور وريفها إلى تعيين قيادي عراقي يطلق عليه اسم “عبد الفتاح” قائداً جديداً في مدينة الميادين، وتكليفه بمنصب مسوؤل استخبارات “الحرس الثوري” في منطقة الميادين، ومنسقاً عاماً للحواجز الإيرانية في المنطقة الشرقية.
يذكر ان طهران أجرت مؤخراً تغييرات واسعة في قيادات “الحرس الثوري” الإدارية في الداخل السوري، فيما يبدو أنها محاولة للحفاظ على سلامة قيادات “الحرس” من أي استهداف محتمل.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy