الجيش التركي يواصل انسحابه من نقطتين محاصرتين في إدلب وحماة

by editor

تواصل القوات التركية المتمركزة في نقطة المراقبة الحادية عشر، في قرية “شير مغار” بريف حماة، سحب الآليات العسكرية والمعدات اللوجستية باتجاه القواعد التركية في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

وبحسب مصادر محلية، فإن الجيش التركي أخرج دفعة ثانية صباح اليوم السبت، من المعدات العسكرية واللوجستية في نقطة المراقبة التركية المتمركزة في قرية شير مغار بريف حماة الشمالي”.

وأوضحت أن عدد الآليات المنسحبة يقارب 50 “شاحنة ولودر” وتحمل مجنزرات عسكرية ومعدات هندسية ولوجستية، مشيرا إلى أنها توجهت عبر قرية “فليفل” في جبل الزوية وصولا إلى المعسكر التركي المنشأ حديثا في قرية “قوقفين” بريف إدلب الجنوبي.

وأكدت المصادر أنه ومع انسحاب جزء من القوات التركية من قرية شير مغار، سحب الجيش التركي فجر اليوم السبت أيضا جزء من المعدات العسكرية واللوجستية المتمركزة في قرية “معرحطاط” جنوب إدلب، حيث قدّر المصدر عدد الآليات بـ 50 شاحنة وتوجهت إلى إحدى القطع العسكرية التركية في قرية “نحليا” بجبل الزاوية جنوب إدلب.

وترامنت عملية الانسحاب، مع شن مقاتلتين روسيتين صباح اليوم، ثمان غارات جوية على بلدتي “سرجة كفرحايا” في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، والتي خلفت دمارا كبيرا وأضرارا مادية في ممتلكات المدنيين.

يذكر أن وسائل إعلامية روسية تحدثت في وقت سابق عن اتفاق (روسي-تركي) يضضي بانسحاب عدة نقاط عسكرية تركية تقع ضمن مناطق سيطرة النظام.

يشار إلى أن الجيش التركي أنشأ نقطة المراقبة الحادية عشر في 14 أيار من عام 2018، في إطار تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار المبرم في سوتشي

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy