الجن يتربص بأحرار الشرقية وفصائل “الوطني”

by editor

أشارت مصادر محلية إلى وصول عدد من قيادات فصيل أحرار الشرقية التابع “للجيش الوطني” إلى مدينة تل أبيض شمالي محافظة الرقة يوم أمس الأحد، وذلك بهدف البدء بأعمال التنقيب عن الآثار في محيط مدينتي تل أبيض وراس العين في منطقةٍ معروفةٍ باحتوائها على عدد من المواقع الأثرية.

وبحسب المصادر فإن أربعة من قادة الفصيل وصلوا إلى المنطقة بهدف التنقيب عن الآثار في منطقة شريعان جنوبي مدينة تل أبيض، ومنطقة تل حلف في ريف راس العين التابعة لمحافظة الحسكة، وعرف من هؤلاء القادة “أبو مالك حجازي ومهند الخابوري”.

فرات بوست تواصلت مع أحد أبناء منطقة شريعان رفض الإفصاح عن هويته، وقال: “إن فصائل المعارضة (جميعها) حاولت منذ سيطرتها على المنطقة أن تحصل على قطع أثرية نحن جميعنا نعرف أنها موجودة في المنطقة، إلا أنهم لا يعلمون أن هذه القطع الأثرية (مرصودة بالجان) بحسب تعبيره”.

وأضاف موضحاً: “أن الأهالي حاولوا سابقاً الحفر بحثاً عن آثار تعود لمئات السنين قبل الميلاد، إلا أنهم تفاجؤوا بعد العثور فعلاً على هذه القطع الأثرية بأنها (تتحرك، أو تختفي فجأةً، أو تغور في الأرض من تلقاء ذاتها) ما أثار هلع الأهالي ومنعهم من التنقيب عن الآثار منذ زمن”.

فيما وردت معلومات مؤكدة تشير أن عمليات التنقيب ستبدأ خلال الأسبوع القادم في كلتي البلدتين، بعد أن كانت الفصائل قد حاولت البحث عن المواقع الأثرية في المناطق المسيطر عليها مؤخراً خلال عملية “نبع السلام”.

وقد بدأت فصائل أخرى في وقتٍ سابق بالتنقيب عن الآثار في كلٍ من مناطق عين العاروس وتل حلف وشريعان في أرياف الحسكة والرقة، فيما ذكرت مصادر خاصة أن الفصائل تنقل القطع التي تعثر عليها من الآثار “وهي قليلة حتى اللحظة” إلى الأراضي التركية وهناك يتم بيعها.

ملاحظة: فرات بوست لا تتبنى معلومة “رصد هذه الآثار من قبل الجن” وتكتفي بنقل المعلومة.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy