ازدياد في وتيرة هجمات تنظيم الدولة ضد قوات النظام بالبادية السورية

by editor

شهدت مناطق سيطرة قوات نظام الأسد في منطقة غرب الفرات (البادية الشامية)، نشاطا ملحوظا لخلايا تنظيم “داعش” المتواجد في عمق البادية الممتدة من ريف حمص الشرقي وصولا إلى بادية دير الزور الجنوبية والغربية.

نشاط التنظيم الأخير جاء ردا على تصعيد العمليات العسكرية ضده من قبل الروس وزج الفيلق الخامس ولواء القدس وقوات أسود الشرقية والفرقة 17 في المعارك ضده، بحسب مصادر خاصة لفرات بوست.

وأرسلت ميليشيا “لواء فاطميون” الأفغانية، تعزيزات عسكرية ضخمة ضمت أكثر من 300 عنصر إلى محور باديتي “الشولا” و”كباجب”، الأمر الذي استدعى انسحاب التنظيم إلى عمق البادية وترك عدة نقاط ومواقع له.

وكثف التنظيم، مؤخراً، من كمائنه في الطرق الرئيسية بمختلف مناطق البادية السورية ردا على قصف الطيران الحربي الروسي العشوائي والذي يستهدف أي جسم متحرك.

إلا أن الأسبوع الأخير شهد هجمات لتنظيم الدولة استهدفت قوات النظام وميليشياتها في بادية السخنة ومحيط حقل الهيل وحقل توينان للغاز، حيث تمكن من إيقاع عشرات القتلى والجرحى في صفوف قوات النظام، عرف منهم “عماد دهام” و”طارق يونس” و”خالد الفطراوي” و”فرحان الحميد”.

وفخخ عناصر التنظيم أيضا أحد المنازل في بادية السخنة وفجرها أثناء اقتراب عناصر لواء القدس منه موقعا ثلاثة قتلى في صفوفه وإصابتين.

وشن التنظيم هجوما وصف بـ “العنيف” على بادية الرصافة في الرقة استهدف لواء القدس وقوات العشائر، مما أدى إلى مقتل عناصر من الطرفين، وفقا للمصادر.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy