احتجاجات في ريف دير الزور الشرقي ضد الفساد وارتفاع الأسعار

by admindiaa

شهدت بلدات عدة في ريف دير الزور الشرقي الخاضع لـ”قسد”، اليوم الجمعة، مظاهرات احتجاجية ضد الفساد المستشري في مناطقهم، خاصة من قبل مجالس البلدات المعينة من قبل “قسد”، وكذلك ارتفاع الأسعار وتدهور الأوضاع المعيشية والخدمية.
وطالب محتجون في بلدتي الكشكية وأبو حمام، التحالف الدولي والمعنيين بإقالة الفاسدين في المجالس البلدية، وتخفيض أسعار المحروقات وتوفير مياه الشرب النظيفة، وتأمين فرص العمل.
وأشارت الشعارات التي رددها من شارك في الاحتجاجات، بظاهرة الفساد داخل المجالس المحلية، والانفلات الأمني، وانتشار السرقة وحالات الخطف، متهمين قيادة “قسد” الكردية بالتستر على المجرمين وحمايتهم.
وتأتي هذه التظاهرات، بعد أن عاد الحراك المدني إلى مناطق سيطرة “قسد” في ريف دير الزور الشرقي قبل نحو أسبوعين، حيث شهدت العديد من المظاهرات المنددة بالاعتقالات التعسفية وحالات الاختطاف والاختفاء القسري.
يذكر بأن ريف دير الزور الخاضع لـ”قسد”، شهد احتجاجات واسعة في سبتمبر/ أيلول الماضي، جراء تزايد الانتهاكات الممارسة ضد سكان المنطقة، ناهيك عن الواقع الخدمي السيء.
وأدت هذه الاحتجاجات في ذلك الوقت، إلى اضطرابات أمنية جراء استخدام السلاح من قبل عناصر “قسد” في محاولة لقمعها.
ويعاني سكان المدن والقرى والبلدات الواقعة تحت سيطرة “قسد” في الرقة وريف دير الزور (جزيرة)، من أوضاع معيشية صعبة وخدمات شبه معدومة، وذلك بعد نحو عام ونصف على طرد “تنظيم الدولة” من المنطقة.
كما تنتشر في تلك المناطق عشرات المخيمات التي تعاني من غياب الخدمات، رغم مرور سنوات على إنشائها، تحت أعين المنظمات الدولية العاملة في المنطقة.
ومنذ بداية العام الجاري، ارتفعت وتيرة انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة من قبل “الإدارة” الكردية داخل مناطق دير الزور والرقة والحسكة، خاصة فيما يتعلق بالاعتقالات التعسفية والتعذيب، والإخفاء القسري.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy