اجتماع لقيادات إيرانية في دير الزور يخرج بمجموعة من القرارات المتعلقة بالمدنيين

by editor

#خاص #فرات_بوست

قال مصدر خاص لـ”فرات بوست”، إن حي الفيلات في مدينة دير الزور احتضن أمس الأول الخميس اجتماعاً لقيادات إيرانية، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وبحسب المصدر، فإن الاجتماع الذي جرى بسرية تامة، خرج بمجموعة من القرارات، أهمها إعطاء تعليمات للقوات والميليشيات الإيرانية بعدم التعرض لأي شخص مدني بالسلاح أو الكلام أو الضرب، وعدم إظهار السلاح في الأسواق والشوارع، حتى أثناء الدوريات، واختصارها فقط بالمقرات والحواجز.

ومن التعليمات كذلك، تقديم المساعدة لأي شخص مدني يحتاج لها بحالة إسعاف، وإعطاء أوامر للمشافي الإيرانية بالاهتمام أكثر بالمدنيين وحالات الإسعاف الأولية، واختتم بإصدار أوامر بصرف مكافأة مالية لجميع العناصر المنضوية تحت إمرة “الحرس الثوري”.

والهدف من هذه التعليمات حسب ما جرى تداوله، التقرب قدر الإمكان من المدنيين لنشر التشيّع وإخفاء مظاهر الوجود الإيراني، تزامناً مع تجاوزات الميليشيات، ومنها الفرقة الرابعة.

وترأس الاجتماع، القائد العام لقطاع المنطقة الشرقية في “الحرس الثوري” الحاج مهدي، والقيادي حاج أمير عباس، ومسوؤل المركز الثقافي الحاج صادق.

وحضر الاجتماع قادة الميليشيات الإيرانية في دير الزور وريفها الشرقي والغربي، وقادتها في حطلة ومراط وخشام والجولا وكباجب، من بينهم قائد قطاع البوكمال، الحاج عسكر، وقائد قطاع الميادين، الحاج حسين، وقيادات أخرى من “حزب الله” السوري في حطلة، ومسؤول العلاقات في “الحرس” حج كميل.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy