إدارة مخيم “الركبان” توجه نداءات استغاثة للرئيس الأمريكي “بايدن”

by editor

أطلق اللاجئون السوريون المحاصرون في مخيم الركبان بالقرب من الحدود مع الأردن حملة توعية في أمريكا، وذلك بغية حث إدارة الرئيس جو بايدن على مواصلة الضغط على نظام بشار الأسد، وبذل المزيد من أجل ملايين النازحين السوريين.

واستعان مجلس عشائر تدمر والبادية السورية، وهو واحد من عدة مجموعات تتعاون في إدارة مخيم الركبان للاجئين، بخبير مالي ومحاسب مقره ماساتشوستس ليكون ممثله في الولايات المتحدة، بحسب ما ذكر موقع كلنا شركاء على صفحته في فيسبوك.

وتم تعيين محمود دياب السوري المولد في هذا المنصب في منتصف آب/أغسطس، لكنه قام بتسجيل تمثيله الأسبوع الماضي في سجلات وزارة العدل الامريكية كوكيل أجنبي للمجلس.

ووفقًا لسجل التسجيل، سيقوم محمود دياب والمجلس القبلي بحملة علاقات عامة وحملات توعية للمسؤولين الأمريكيين والمساعدة بجمع المعلومات والدعم الميداني للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لهزيمة “داعش”.

ويهدف “المجلس” أيضا إلى الحصول على مساعدات إنسانية وتنموية للمناطق المحررة من نظام بشار الأسد، وتعزيز السياسات الخارجية لضمان عدم بقاء “الأسد” ومساعديه في السلطة ومواجهة “النفوذ الإيراني الخبيث المتزايد في سوريا”.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy