أسفر عن قتيل وجرحى.. اقتتال داخلي بين عناصر ميليشيا القاطرجي في دير الزور

by editor

#خاص #فرات_بوست

بعد أيام من انسحاب القوات الروسية من حقل الخراطة ودخول ميلشيات قاطرجي كبديل عنها، شهدت الميليشيا اقتتال داخلي بين مجموعتين منها في محيط الحقل، إحداها عناصرها من مدينة دير الزور، والأخرى من مدينة البوكمال وريفها.

 

وأسفر الاشتباك عن مقتل العنصر محمد ناصر رحيم الداخل من أبناء مدينة هجين، إضافة إلى وقوع جرحى.

 

وقد نعت عائلة الداخل اليوم الاثنين مقتله ووصفته بـ”الشهيد”، وشيعته من جامع التوبة في حي الجورة بمدينة دير الزور.

 

ويقع حقل الخراطة في محيط مدينة دير الزور، وهو المسؤول عن تخزين النفط وضخه باتجاه حقل التيم.

 

وكانت القوات الروسية قد انسحبت من الخراطة ومن حقول أخرى، بعد اقتراب “تنظيم الدولة” من المنطقة، وأيضاً بعد شن طيران مجهول غارة جوية في محيط الموقع في الـ2 من الشهر الجاري.

 

وتتبع ميلشيات شركة القاطرجي التي تعود ملكيتها لرجل الاعمال حسام القاطرجي، إلى القوات الروسية، أسوة بمليشيات “لواء القدس”، والفيلق الخامس، وهي تختص بحماية المنشآت النفطية، وحماية نقل النفط من مناطق تواجد “قسد” إلى مناطق سيطرة نظام الأسد وميليشيات إيران.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy