بحجة دعم العوائل الفقيرة “الكلفة السلطانية” تعود إلى الواجهة في ريف دير الزور

by Anas abdullah

فرات بوست /أخبار

أفادت مصادر خاصة من ريف دير الزور الخاضع تحت سيطرة “قسد” عن عودة القسم الاقتصادي في “تنظيم الدولة” إلى طلب مبالغ مالية من أبناء ريف دير الزور تحت مسمى ” الكلفة السلطانية”

وذكرت المصادر بأنه القسم الاقتصادي في تنظيم الدولة قام بالتواصل مع عشرات من الأشخاص العاملين بمجال التحويل المالي والمجوهرات وتجار عاملين في مجال الجملة، إضافةً إلى أصحاب أفران وعاملين في ضمانة آبار النفط.

وركزت المصادر بأن التواصل تم عبر الاتصال المباشر من خلال إرسال رسائل عبر تطبيق “الواتس آب” من أرقام وهمية وخاصة في بلدات هجين والبحرة بريف البوكمال جزيرة، وبلدات سويدان جزيرة وذيبان، فضلاً عن بلدات محيميدة والجزرات في ريف دير الزور الغربي.

وبخصوص ذلك، برر خلايا تنظيم الدولة عملية جمع الأموال بأنها ليست زكاة وإنما كلفة سلطانية، الغاية منها مساعدة العوائل الفقيرة وتقديم يد العون لهم، سواء في مناطق قسد أو في المخيمات، وأيضاً، هي دعم لمقاتلي التنظيم، وفيها “تطير لأموال أصحاب رؤوس الأموال”، حسب وصفهم.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy