يمارسها القيادي انكيل الجبل.. انتهاكات وتعذيب داخل سجون “قسد” تحاكي أسلوب معتقلات الأسد

by editor

تلفيق الاتهامات، وأساليب تعذيب بشعة في معتقلات حقل العمر وغيرها من معتقلات التعذيب في مناطق دير الزور الخاضعة لسيطرة “قسد”، ناهيك عن انتهاكات أخرى، كان أبرز ما وثقته “فرات بوست” من جرائم ارتكبها مؤخراً القيادي في “قسد” المعروف باسم “إنكيل الجبل”، والمنحدر من أصول إيرانية.

يعتبر الجبل من القيادات الأكثر دموية لدى “قسد”، ما يؤكد على نهجها اختيار الشخصيات المعروفة بنهجها الإجرامي، ما يسهل تنفيذ سياساتها في المنطقة، وكان نطاق عمله تحديداً المنطقة الجغرافية الواقعة ما بين الطيانة والباغوز في ريف دير الزور.

مما تم توثيقه في هذا المجال، اتباع مختلف أنواع التعذيب والضرب المبرح وبشكل يحاكي ما يحصل في سجون نظام الأسد، مستخدماً خلالها العصي الكهربائية والهراوات والأدوات الحادة والصعق بالكهرباء، والدولاب وسجن المعتقل داخل حمامات صغيرة مليئة بالأوساخ، إضافة إلى ترك الجرحى والمرضى منهم دون إسعافهم وعلاجهم، ما أدى إلى وفاة العديد منهم.

الغاية من التعذيب الممارس من قبل الجبل، هو إلحاق أكبر قدر من الأذى الجسدي والنفسي للمعتقل، مع التنويه إلى تعمده مواصلة التعذيب حتى يصل المعتقل إلى حالة الأغماء، ما يدفع بعض أهالي المعتقلين إلى دفع أموال طائلة في سبيل الإفراج عنهم، وانهاء معاناة أبنائهم.

وفق ما تمكنت “فرات بوست” من توثيقه، فإن الجبل غالباً ما يتعمد شرب الكحول والمنشطات والمخدرات خلال ممارسته التعذيب وارتكاب جرائمه داخل المعتقلات، وكذلك شتم العرب والدين الإسلامي، وتبريرها بأنها تستهدف “دواعش” في إشارة إلى المنتسبين لـ”تنظيم الدولة”.

يُعد من يطلق عليه لقب “الشرعي”، أحد أبرز رجاله الذين نفذوا جرائمه وفق شهادات العديد من المعتقلين، الذين كشفوا حجم مأساة ما يعانيه المعقتل من أصناف العذاب، مشيرين إلى هذه الجرائم طالت أبناء الجرذي والدوير وريف البوكمال بشكل خاص

المخاوف التي أبداها بعض من قدموا شهاداتهم في هذا المجال، هو تنصل “قسد” من معاقبته، والاكتفاء بنقله إلى مناطق تخضع لها في محافظات أخرى، أسوة بما فعلته مع مجرمين أخرين في صفوفها، ممن تمت أدانتهم في وقت سابق بجرائم عدة.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy