وزير الخارجية التركي: الدول الداعمة لـ”وحدات حماية الشعب” تدعم تفكك سوريا

by editor2

*فرات بوست: تقارير ومتابعات 

قال وزير الخارجية “مولود جاويش أوغلو” يوم الثلاثاء إن الدول التي تدعم “حزب العمال الكردستاني” الإرهابي وجناحه السوري “وحدات حماية الشعب“، تدعم أيضاً تفكك سوريا.

ليس من مصلحة تركيا أن تحاول المنظمات الإرهابية تقسيم سوريا“، قال جاويش أوغلو في مقابلة تلفزيونية على قناة TVNET.

حزب العمال الكردستاني هو منظمة إرهابية مصنفة في الولايات المتحدة وتركيا والاتحاد الأوروبي، وكان دعم واشنطن لفرعه السوري عبئاً كبيراً على العلاقات الثنائية مع أنقرة.

دخلت الولايات المتحدة في شراكة في المقام الأول مع وحدات حماية الشعب في شمال شرق سوريا في حربها ضد “تنظيم الدولة” الإرهابي. من ناحية أخرى، عارضت تركيا بشدة وجود وحدات حماية الشعب في شمال سوريا. ولطالما اعترضت أنقرة على دعم الولايات المتحدة لوحدات حماية الشعب، وهي جماعة تشكل تهديداً لتركيا وترهب السكان المحليين وتدمر منازلهم وتجبرهم على الفرار.

تحت ذريعة محاربة تنظيم الدولة، قدمت الولايات المتحدة تدريبات عسكرية وقدمت شاحنات محملة بالدعم العسكري لوحدات حماية الشعب، على الرغم من المخاوف الأمنية لحليفتها في “الناتو. وتأكيداً على أنه لا يمكن دعم جماعة إرهابية واحدة لهزيمة أخرى، فقد نفذت عمليات مكافحة الإرهاب الخاصة بها، والتي تمكنت خلالها من إخراج عدد كبير من الإرهابيين من المنطقة.

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت تركيا سيجتمع مع نظام بشار الأسد، قال جاويش أوغلو: “لا توجد مثل هذه الخطط في الوقت الحالي، ولكن قد تكون هناك اتصالات في المستقبل. إن جهود تركيا فيما يتعلق بالعملية السياسية صادقة للغاية”.

  • “لقد دفعنا الثمن الأكبر لهذه الحرب. نحن نحاول القضاء على المنظمات الإرهابية والتهديدات ضد تركيا”.

وشدد على أن أنقرة تريد وضع حد لإراقة الدماء في سوريا، مؤكداً أن جهود بلاده لمكافحة الإرهاب ستستمر بكامل طاقتها.

كما حث جاويش أوغلو الجهات الفاعلة في سوريا على اتخاذ خطوات من شأنها أن تمهد الطريق لإجراء انتخابات من أجل التوصل إلى اتفاق لدستور جديد في البلاد.

مواد شبيهة:

مسؤول كردي: “وحدات حماية الشعب” موجودة في سوريا بدعم من نظام الأسد

وقال الرئيس رجب طيب أردوغان الأسبوع الماضي إنه يمكن أن يجتمع مع “رئيس” النظام السوري بشار الأسد عندما يحين الوقت المناسب ولن يستبعد ذلك، معززاً الخطوات المبدئية الأخيرة لإذابة الجليد في العلاقات بين المقاتلين في الحرب السورية.

وقال أردوغان في المؤتمر الصحفي في اجتماع “براغ” للمجموعة السياسية الأوروبية: “حتى الآن، مثل هذا الاجتماع ليس على جدول الأعمال. لكن لا يمكنني القول أنه من المستحيل بالنسبة لي لقاء الأسد” ، مضيفًا أن المحادثات مستمرة على مستوى منخفض.

  • ألمح أردوغان إلى أنه قد يلتقي به في المستقبل.. وأضاف “عندما يحين الوقت المناسب يمكننا أن نلتقي أيضا بالرئيس السوري”.
  • وقال أيضاً “رغبتنا الوحيدة هي تطهير سوريا من الجماعات الإرهابية”.

ومن شأن أي تطبيع بين أنقرة ودمشق أن يعيد تشكيل الحرب السورية المستمرة منذ عقد من الزمن. وكان الدعم التركي حيوياً للحفاظ على جماعات المعارضة السورية في آخر موطئ قدم إقليمي رئيسي لها في الشمال الغربي، بعد أن هزم الأسد المعارضة في بقية أنحاء البلاد، بمساعدة روسيا وإيران.

وقد أكد الرئيس مراراً وتكراراً أن تركيا ستواصل جهودها لتدمير “الممر” الذي يحاول الإرهابيون بناءه على طول حدودها. وأضاف أنه منذ بدء عمليات تركيا عبر الحدود في سوريا في عام 2016، عاد ما يقرب من 550,000 سوري نازح في تركياطواعية” إلى المناطق الآمنة الناتجة في بلدهم.

في آب/أغسطس، سلط جاويش أوغلو الضوء على ضرورة وجود إدارة مركزية قوية لمنع تفكك سوريا. وفي حين قال أوغلو إنه تلقى كلمة سريعة مع نظيره السوري “فيصل المقداد على هامش اجتماع “قمة (حركة) عدم الانحياز” في ترشرين الأول في العاصمة الصربية “بلغراد، أكدت وزارة الخارجية أن تركيا ستواصل إظهار التضامن مع الشعب السوري ومواصلة الجهود لإيجاد حل دائم للأزمة السورية.

وقال جاويش أوغلو إنه يجب أن تكون هناك إدارة قوية في سوريا لمنع أي تقسيم للبلاد. وأضاف أن “الإرادة التي يمكن أن تهيمن على كل ركن من أركان أراضيها لا يمكن أن تتحقق إلا من خلال الوحدة والتضامن”. وشدد على ضرورة اتخاذ خطوات لإعادة بناء سوريا التي مزقتها الحرب  منذ عام 2011.


 

 

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy