وحدات حماية الشعب وحماة الجزيرة تؤسسان حزباً جديداً في شمال سوريا

by Editor

 

فرات بوست | أخبار ومتابعات 

أفادت تقارير يوم الجمعة أن وحدات حماية الشعب/حزب العمال الكردستاني وميليشيا حماة الجزيرة أسسوا حزباً سياسياً جديداً في القامشلي بشمال سوريا.

ميليشيا “حماة الجزيرة“، وهي جماعة مسلحة تتبع لوحدات حماية الشعب السورية الداعمة لحزب العمال الكردستاني الإرهابي تحت مظلة قوات سوريا الديمقراطية، أشرفت على تأسيس ما يسمى بـ “حزب البناء والتطوير السوري” حسبما ذكرت وكالة الأناضول.

وذكر التقرير أنه تم تعيين محمد قانع سلمان حران شقيق رافع حران الذي يرأس قوات “حماة الجزيرة” رئيساً للحزب.

وأضاف التقرير أن العديد من شخصيات وحدات حماية الشعب/حزب العمال الكردستاني شاركت في الوفد المؤسس للحزب الذي يضم 300 عضو.

شكلت الولايات المتحدة وشريكتها وحدات حماية الشعب، الفرع السوري لجماعة «حزب العمال الكردستاني» الإرهابية، قوة حدودية جديدة من خلال نشر آلاف العناصر العربية على الحدود السورية العراقية. كما ذكرت مصادر محلية أن وحدات حماية الشعب بدأت حملة تجنيد قسري للشباب في المناطق الخاضعة لسيطرتها، قبل عملية عسكرية تركية محتملة ضد الجماعة في شمال سوريا.

نفذت القيادة المركزية الأمريكية خططها لإنشاء وحدات لحرس الحدود في سوريا في أواخر عام 2017 على أساس “منع إحياء تنظيم الدولة”، لكن لم يتم تنفيذ الخطة بسبب الضغط الدبلوماسي والعسكري التركي.

وعارضت تركيا بشدة وجود وحدات حماية الشعب في شمال سوريا وتشكيل ممر للإرهاب، الذي كان نقطة خلاف رئيسية في توتر تركيا والولايات المتحدة.

لطالما اعترضت أنقرة على دعم الولايات المتحدة لـ «وحدات حماية الشعب»، وهي جماعة تشكل تهديداً لتركيا وترعب السكان المحليين، وتدمر المنازل وتجبر الناس على الفرار.

منذ عام 2016، أطلقت تركيا ثلاث عمليات ناجحة لمكافحة الإرهاب عبر حدودها في شمال سوريا: درع الفرات في عام 2016، وغصن الزيتون في عام 2018، ونبع السلام في عام 2019. وتهدف جميع هذه العمليات إلى منع تشكيل ممر إرهابي وتمكين السكان من إعادة توطينهم سلمياً. وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب/حزب العمال الكردستاني تهديداً خطيراً للأمن القومي. ومع ذلك، تم نشر الجماعة إلى حد كبير من قبل التحالف المناهض لتنظيم الدولة بقيادة الولايات المتحدة بذريعة محاربة الجماعة الإرهابية على الأرض.


 

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy