هجوم على حاجز في ريف البوكمال ومدنيون يطالبون بإنهاء التواجد الإيراني

by editor

شهد اليوم الاثنين، حدوث مشاجرة بين مدنيين وحاجز عسكري تابع لميلشيا لواء الباقر في قرية الطواطحة شرق دير الزور، عقب منع عناصر الحاجز دخول ورشة بناء قبل الحصول على تصريح، ليعقب ذلك إطلاق النار على المدنيين دون وقوع إصابات، وتعد الحادثة الأولى من نوعها في المنطقة.

وتشير التفاصيل في هذا الإطار، بأن المدنيين الذين هاجموا الحاجز بالعصي وهروب عناصر الحاجز للاختباء في منزل مختار القرية ، اعتقل البعض منهم بعد قيام دوريات تابعة للأمن العسكري بمداهمة القرية، قبل أن يطلق سراحهم بعد تدخل صالح الحربي، أحد قادة ميليشيا “الدفاع الوطني”.

وأفاد مراسلنا في ريف دير الزور الشرقي، أن حواجز نظام الأسد والميليشيات الإيرانية في البوكمال وريفها ضيقت كثيراً على الأهالي، من خلال التشدد في مطالبتهم بالأوراق الثبوتية، ومنعهم من دخول أحيائهم، جراء تحويل أحياء كاملة في بعض القرى والبلدات إلى مناطق عسكرية، وإجبار سكانها على السكن في أحياء أخرى، وهو الأمر الذي لاقى رفضاً من كثيرين.

وبين مراسلنا، بأن الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري وميليشيات “الحرس الثوري” و”حزب الله”، وميلشيات لواء الباقر هي أكثر القوى المسيطرة في هذه المنطقة، والتي ادى تشددها لحدوث حالة احتقان من الأهالي.

وبسبب الضغوط الممارسة من قبل الميليشيات وقوات النظام، أطلقت اليوم أثناء الحادثة شعارات تدعو إلى طرد عناصر الميليشيات التابعة لطهران، وإخراج المقرات العسكرية الإيرانية من القرية.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy