ميليشيا “فاطميون” تعزز من تواجدها داخل مدينة تدمر

by editor

علمت “فرات بوست” من مصادرها في تدمر، أن ميليشيا “لواء فاطميون” المدعومة من إيران، عززت من من نقاط تواجدها في حي الصناعة داخل مدينة تدمر، واستولت على منزلين كبيرين في الحي بحجة وجود أصحابها في مناطق سيطرة المعارضة.
كما استولى عناصر الميليشيات على مدرسة الحي ليتخذوها مقراً رئيسياً، وعددهم قرابة 70 عنصراً جميعهم من الجنسية الأفغانية، ووزعوا على صفوف وغرف المدرسة، مع كل منهم سلاح خفيف وذخيرة، والمهمة الأساسية لهم إقامة حواجز وتسيير دوريات في بعض أحياء المدنية، على أن تكون قيادة العمل لديهم مرتبطة بـ”الحرس الثوري” الإيراني الموجود في مطار تدمر العسكري، كما يرتبط عملها مع عمل العناصر المتواجدين في معسكرات أطراف تدمر، التي تدعى بتلول التليلة.
يدير المقر عباس سلطان أبو موسى، أحد قيادي ميليشيا “لواء فاطميون”، ويبلغ من العمر 38 عاماً، وهو أفغاني الجنسية (38 عاماً)، ولكنه قدم من ايران بعد أن كان عاملاً فيها وتطوع في صفوف “الحرس الثوري”، ويقطن حالياً في نفس المكان في حي الصناعة في تدمر.
الدفعة الجديدة القادمة من إيران عبر العراق ومعبر القائم الحدودي، وصلت صباح اليوم الأربعاء عبر حافلات نقل مدنية، خشية استهدافها جواً.
يشار إلى أنه مع بداية الشهر الجاري، أقامت الميلشيات الشيعية في سورية بكافة فصائلها احتفالات دينية في مقراتها، بمناسبة ما يسمى “يوم القدس” وعيد الفطر، وحملت عنوان: “صلاة عيد الفطر يقيمها جماعة العسكر في مدينة تدمر”.
ومن المناطق التي شهدت هذه الاحتفالات منطقة الصناعة في مدينة تدمر، وقد نشر إعلام اللواء صورة للاحتفالية داخل المدرسة.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy